يوليو 21, 2015

هل تريد ان تعرف الاسباب النفسية وراء الزكام؟




أسباب الزكام - ifarasha

اليكم السبب الحقيقي الذي.يجعلنا نصاب الزكام؟

بحسب دراسة المانية، فإن الإصابة بالزكام ليس صدفة. الزكام مرتبط بأحداث في حياتك الحالية، وليس بما قد تفكر به. غسل اليدين وأكل أطعمة تحتوي فيتامين C جيد للصحة ولكن الأحداث التي نتكلم عنها هي أشياء أخرى.

لاحظ باحثون أن هناك مرحلتين أساسيتين تنتجان عن المرض.
هناك المرحلة الناشطة من النزاع وآلية الشفاء الغامضة. أغلب الباحثين في مجال الصحة واعين فقط للمرحلة الثانية لأنه هناك تحدث كل أعراض المرض مثل سيلان الأنف، الحمى والسعال.

في المرحلة الناشطة من النزاع، يتأثر جسمنا بالنزاعات التي نواجهها. هذا يمكن أن يكون حدثاً في حياتكم، مثل وفاة حيوان، فقدان عمل، أو يمكن أن يكون سبباً عاطفياً كالشجار مع شريكك أو أن تتعرض للضغط النفسي في العمل. السبب الذي يجعل هذا له معنى، هو أن مختلف العوامل التي تسبب الضغط النفسي stress تصبح نشيطة عندما نتشاجر أو نكون في الطائرة. خلال الشجار أو الرحلة في الطائرة، أنت تقوم بتنفيذ خطة طوارئ للتحكم بالنزاع. إذا بقيت في حالة الطوارئ لمدة طويلة فقد تنتهي بالوصول إلى رد فعل عنيف أو إلى إعادة بناء هذا النزاع.

تخيّل أنك تركض بسرعة وقوة حتى تفقد كل طاقتك. ماذا سيحدث بعد هذا؟ عموماً سيحل التعب، وستحتاج إلى الماء أو الأكل. من الممكن أن تصاب بالألم في عضلاتك في اليوم التالي، فهي بحاجة إلى استرداد عافيتها بعد الجري. بنفس الطريقة، بعد حدث يسبب ضغطاً ، سواء كان نفسياً أو جسدياً، سوف تجد نفسك ربما في مرحلة الشفاء لتستعيد قواك بعد النزاع.

عادة، مرحلة الشفاء تأتي بطريقتين.
الطريقة الأولى عن طريق حل النزاع: مثلاً بالنقاش مع الشخص الذي أنت غاضب منه، بتصليح سيارتك، أو بالنجاح في الامتحان المدرسي الذي درست له كثيراً. عتدما يتم حل النزاع، يمر جسمك بمرحلة استعادة قواه وهي مرحلة مهمة.

الطريقة الثانية هي بالدخول في مرحلة الشفاء، عندما يصبح جسمك عاجزاً إلى حد كبير بسبب النزاع لدرجة الانهيار نتيجة الضغط النفسي المستمر الذي تعرضت له. جسمك عندها يجبرك على الراحة حتى يستطيع أن يشفى بشكل كافٍ ليعود لمواجهة النزاع الذي استنزفك خلال هذه الفترة. كما قد تتخيل، هذه الطريقة خطرة لأن النزاع لم يتم حله والدورة ستتكرر وستقع مريضاً مرة ثانية. الدورات المتكررة على المدى الطويل مثل هذه يمكن أن تظهر على شكل أمراض خطيرة تجعلك معرضاً أيضاً لأن تشلك.

حتى لو شعرنا بأننا في حالة جيدة، نحن فد نكون أيضاً في المرحلة الناشطة من النزاع. لهذا السبب يجب أن نصغي إلى جسمنا، نعتني به جيداً ونعرف ما هي الانفعالات المرتبطة بجهاز الإنذار الذي قام جسمنا بتشغيله ليبقى قوياً وبصحة جيدة. اصغ إلى جسمك. هل تستطيع تجاهل أعراض نوبة قلبية ؟ إذن لماذا تتجاهل قلقك، حزنك وغضبك؟

في الحياة، من المهم أن نعيد تقييم كم من الساعات نعمل، ماذا نأكل، وطريقتنا بالتفاعل مع الناس. عندما تحاول أن تعيش لحظة تأمل، كن صادقاً مع نفسك ومع ما تشعر به حقاً. تجرأ على أن تسأل نفسك هذه الأسئلة: من يجب أن أستهدف؟ ماذا يجب أن أفعل لأحتفظ بتفكيري وجسمي متوازنين؟ هل أنا بحاجة حقاً أن ألعب، أو أمارس الرياضة، أو أجري حديثاً عن الحب مع صديق.

نحن كائنات كاملة، ولكي نكون كاملين يجب أن نبدأ بالنظر إلى حياتنا من كل الزوايا الممكنة. جرب أن تلاحظ الاتجاهات التي تأخذها في الحياة، وحاول أن ترى العلاقة بين المرض والأحداث التي تجري في حياتك. مثلاً. إذا كانت عائلتك تعيش في حالة صدمة والكل عنده مشكلة إسهال في نفس الوقت، فهذه إشارة.

هل عشت تجربة مشابهة في حياتك؟ ما هو الحدث الذي يمكن أن تربطه بتدهور صحتك؟ تستطيع أن تشرح هذا وتترك تعليقك.
شكراً

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك