أغسطس 16, 2015

أطعمة تأكلونها يومياً ستتفاجأون عندما تعرفون أصلها !




أصل الأطعمة - ifarasha

بعض الخضار والنباتات والحيوانات تغيرت على مر العصور لدرجة أنه من المستحيل التعرف على أصلها. فحتى لو صادفت نبتة جزر برية ، فمن الصعب جداً أن تعرفها !

لقد قام الإنسان، خلال آلاف السنين، بالتأثير في بيئته بواسطة الزراعة والتربية. فتطورت الحيوانات والخضار التي دجنها وزرعها، ليس فقط بسبب الاختيار الطبيعي ولكن أيضاً بواسطة الاختيار الإنساني. وبهدف الحصول على ما يهمه، ساهم الإنسان في إنتاج فواكه وخضار وحيوانات جديدة تماماً.

إليكم خضاراً وحيوانات تشاهدونها كل يوم … قبل أن يتم تحويلها وتطويرها تماماً من قبل الإنسان !

1. الذرة
نعم، الذرة ( كما نعرفها اليوم ) قام الإنسان ب ” خلق” كل قطعة فيها. الذرة البرية القديمة كانت تشبه عشبة لا قيمة لها، نجد شبيهاً بها في أي حقل ! بدأ قدماء شعب الأزتيك بتدجينها عندما اكتشفوا الزراعة منذ حوالى 9000 سنة.
عندما وصل الغزاة إلى القارة الجديدة، كانت الذرة قد أخذت شكلاً قريباً من الشكل الذي نعرفه اليوم ! ثم عندما نُقلت إلى أوروبا، ظهرت أنواع مختلفة جديدة حسب درجة تكيّف الذرة مع كل أرض …

الذرة - Ifarasha

الذرة -ifarasha

2. الجزر
الجزر هو نوع من الجذور، ولكن أصله أقل جمالاً بكثير من هذا الذي نعرفه اليوم ! في الواقع، نبتت الجزرات الأولى في المنطقة التي نعرفها اليوم بأفغانستان. جذره كان رفيعاً وشكله غير منتظم، وطعمه حامض بعيد عن الطعم الذي نعرفه اليوم. لم يبدأ الجزر بأن يصبح أكبر وأكثر تكيفاً مع محيطه، إلا عندما نجحت زراعته في أراضٍ خصبة ورملية وفي طقس معتدل. ما زال هناك حتى اليوم جزر بريّ في أفغانستان.

الجزر -ifarasha

الجزر - Ifarasha
3. الموز
من المحتمل جداً أن تكون هذه الفاكهة إحدى أولى الفواكه التي زرعها الإنسان ! أصل الموز من آسية، ثم زُرع بعدها في إفريقيا وجزر المحيط الهادئ. بعد عصور من الاستنبات والاختيار، فقد الموز بذوره الكبيرة وامتلأ باللب وأصبح أطول.

الموز - ifarasha

الموز -ifarasha

4. الفراولة ( الفريز )
بقي فريز الغابات لعصور طويلة هو الفريز( الفراولة ) الوحيد المعروف والذي يُقطف منذ عصور ما قبل التاريخ، حتى القرن الثامن عشر عندما اكتشف Amédée François Frézie ( الذي أعطى اسمه للفريز ) في التشيلي والبيرو ثمار فريز ضخمة بيضاء طعمها ليس لذيذاً جداً لكن ثارها ضخمة جداً. عندما عاد بها إلى الحدائق النباتية في فرنسا، زاوجها مع نوع آخر من الفريز ثماره صغيرة ولكنها لذيذة. وهكذا ولد الفريز ( الفراولة ) الحديثة.

الفريز - ifarasha

الفراولة - ifarasha

5. الدجاج
التطور في تربية الدجاج حديث جداً…إنه ناتج عن تعميم التربية المكثفة للدجاج بشكل صناعي، وعن تطور ذوق المستهلكين. في الواقع، بدأ الناس يفضلون أكثر فأكثر صدر الدجاج، وأقل فأقل العظام ( الفخذ والجناح ). لتلبية الطلب، قاموا بعمليات تزاوج بين أنواع الدجاج والاختيار بينها للحصول على صدور أكبر بكثير غنية باللحم الأبيض.

الدجاج -ifarasha

6. البطاطس
لم تكن جذور البطاطا في الأصل مستديرة مثل الأنواع التي نجدها اليوم في الأسواق. أشكال البطاطا متنوعة جداً، ولكنها اختيرت لإنتاج نباتات ” أجمل” وأسهل مبيعاً بالتالي… وبالتأكيد تم إنتاج أنواع متعددة مختلف طعمها حسب وجهة استعمالها. لهذا نجد في الأسواق بطاطس للقلي، بطاطس للسلق، بطاطس بوريه…

البطاطس -ifarasha

البطاطس - Ifarasha

7. الخروف
الجد الأول للخروف هو الموفلون الحيوان الذي ما زال موجوداً حتى اليوم، خصوصاً في جبال الألب الفرنسية. دجن الإنسان الخروف للحصول على الصوف واللحم، فكان أحد أوائل الحيوانات التي قام بتربيتها. وعلى مر العصور، توصل الإنسان لتلبية حاجاته بالحصول على ” حيوان جديد ” أكثر صوفاً ودهناً !
إذا كانت أنواع الخروف الحديثة بدون قرون، فهذا لأن الذكور منها يتم خصيها، وهذا يجعلها شبيهة بالماعز. وحده الجدي ( ذكر الخروف ) لديه قرون وهو أكبر من بقية القطيع.

الخروف -ifarasha

الخروف - ifarasha
8. الخنزير
قبل أن يدجن الخنزير، لم يكن هناك ما يميزه عن الخنزير البري. أصبح الخنزير المدجن والخنزير البري في عصرنا الحالي مختلفين تماماً، حتى أنهما الآن حيوانان مميزان جداً على مستوى المظهر.

الخنزير -ifarasha

الخنزير - ifarasha

9. الفجل
الفجل الجميل باللونين الأبيض والأحمر لم يكن ليوجد لولا تدخل الإنسان ! في الأصل لم يكن هناك إلا الفجل الأسود الأقوى بكثير والأقل جاذبية. لكن الزراعة والتأصيل أنتجت كل أنواع الفجل الموجودة حالياً.

الفجل -ifarasha

الفجل - ifarasha

10. الملفوف، القرنبيط ( الزهرة )، البروكولي، الكرنب، ملفوف بروكسل …
نعم ! كل هذه الخضار أتت من نفس النبتة، الخردل البري. كما تشاهدون في الرسم، كل هذه الخضار أنتجها الإنسان. هذا مدهش، أليس كذلك ؟

الملفوف - ifarasha

11. الطماطم ( البندورة )

أصلها من بلاد الأنديز، الجد البري للطماطم هو نبتة ثمارها صغيرة جداً بحجم الطماطم الكرزية. بعد أن دجنها الأزتيك، قاموا بتطوير عدة أنواع مختلفة. وصلت الطماطم للمرة الأولى إلى أوروبا في القرن الخامس عشر. زرعت الطماطم أولاً في أسبانيا وإيطاليا حيث سميت pomodoro أي تفاحة الذهب. اعتبرت الطماطم أولاً ثمرة سامة، وبقيت نبتة للزينة تستعمل لتزيين الحدائق لثلاثة قرون.

الطماطم - ifarasha

البندورة - Ifarasha

12. الباذنجان
تغير الباذنجان كثيراً على مر العصور ! أصله من فصيلة برية تعيش في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. أول مرة ذكرت فيها زراعة هذه النبتة كانت سنة 59 قبل الميلاد. عن طريق التأصيل، تضخمت الثمار تدريجياً ثم بدأت بالاستطالة منذ القرن الرابع عشر.

الباذنجان -ifarasha

الباذنجان- ifarasha

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك