يوليو 20, 2015

الأولاد يتعرضون أكثر فأكثر للسموم من البيئة. ما هي الأعراض التي تظهر عليهم ؟




أعراض السموم البيئية - ifarasha

في خلال السنوات الماضية، شهدنا ارتفاعاً خطيراً في الاضطرابات السلوكية عند الأولاد مثل التوحد والنشاط الزائد. بحسب مقالة في مجلة Lancet Neurology، فإن التغييرات التي تحدث في البيئة التي ينمو فيها الأولاد، تلعب دوراً مهماً في هذا.

إن اضطرابات النمو العصبي والسلوكي تصيب 10 إلى 15% من الولادات. اضطرابات مثل التوحد أو النشاط الزائد لها انعكاسات على نوعية الحياة والنتائج المدرسية والسلوك. لا تمثل العوامل الوراثية أكثر من 30 إلى 40% من هذه الاضطرابات العصبية. لهذا فإن الظروف البيئية تلعب دوراً كبيراً.

ميّز باحثون أميركيون في سنة 2006، 5 مواد كيميائية سامة لأعصاب الأولاد : الرصاص، الزئبق، ال PCB، الزرنيخ وال toluene. التعرض لهذه السموم العصبية ارتبط بتغييرات في نمو الأعصاب عند الجنين، وبنتائج مدرسية ضعيفة وبمستوى ذكاء أقل عند الأولاد بعمر المدرسة. بعد 7 سنوات، وجدوا 6 مواد كيميائية إضافية تشكل خطراً على النمو العادي للدماغ :

. المنغنيز : برهنت دراسة كندية وجود ارتباط بين وجود تركيز للمنغنيز في الشعر والنشاط الزائد عند الأولاد. في بنغلادش، ارتبط التعرض للمنغنيز الموجود في مياه الشرب بتراجع نتائج الرياضيات لدى الأولاد بعمر المدرسة.

. الفلور : بعد تحليل 27 دراسة حول الأولاد المعرضين لتناول الفلور عن طريق ماء الشرب، وخصوصاً في الصين، تبين تراجع مستوى الذكاء IQ ب 7 نقاط.

. ال tetrachloroethylene ( مادة مذيبة ) . في دراسة فرنسية على 3000 طفل، وجد الباحثون رابطاً بين التعرض لمواد مذيبة منذ الحمل والخلل في السلوك عند الأولاد بعمر سنتين. هناك خطر ارتفاع نسبة النشاط الزائد والسلوك العدواني عند الأولاد. النساء المعرضات للمذيبات في العمل هن العاملات في المستشفيات، في المواد الكيميائية، في التنظيفات، في التزيين والتجميل النسائي.

• ال polybrominated diphenyl ethers ( مؤخرات الاشتعال ).

• بعض المبيدات : chlorpyriphos-ethyl، ال DDT ( وشبيهه ال DDE ). بعض المبيدات الممنوعة في الدول الغنية ما زالت مستخدمة في البلدان الفقيرة مثل ال DDT وال DDE.

عندما يكون الدماغ في طور النمو فهو يكون معرضاً بشكل خاص لهذه المنتجات الكيميائية وحبل المشيمة لا يمنع مرور العديد من المواد الكيميائية السامة نحو الجنين. هذه المركبات السامة للأعصاب تؤدي غالباً إلى أضرار لا يمكن علاجها أو عكسها.

الفتالات والبيفينول A التي نجدها في أنواع مختلفة من البلاستيك لها تأثيرات على الهورمونات. التعرض للفتالات قبل الولادة يرتبط بالنقص في النمو العصبي، بمشاكل سلوكية، وبتراجع في الانتباه.
يقول الباحثون إن هناك قلة تقدير لعدد المواد المسببة لتسمم الأعصاب الموجودة في البيئة.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك