هكذا قهرت مرض السرطان ( وهذا هو النظام الغذائي الذي شفاني بالتفصيل ! )

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d8%ac%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%af%d9%8a%d9%84%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86

في شهر ت1/ اكتوبر 2008، شخص الأطباء إصابتي بسرطان الغدد اللمفاوية Hodgkin lymphoma من الدرجة الثانية.

بعد أسابيع من الاختبارات والتشخيص وأخذ خزعة من النخاع العظمي، كان عليّ أنا وزوجي كيفن أن نتخذ قراراً.

هل سنتبع نصيحة الطبيب بالمباشرة بالعلاج الكيميائي والأشعة ؟ كان هناك العديد من العوامل التي تتدخل في اتخاذ القرار.

نوع السرطان الذي كنت مصابة به نادر ويتطور بشكل بطيء وليس هناك دراسات جازمة عن نوع العلاج الطبي الذي يناسبه.

العلاج الكيميائي الذي اقترحه طبيبي لديه الكثير من الآثار الجانبية، ولكن ما وجدته غير محتمل نهائياً كان العقم.

في نفس اليوم الذي تلقينا فيه التشخيص الرسمي وجعلونا نزور صالة العلاج الكيميائي ومخزن بيروكات الشعر، رجعت أنا وكيفن إلى المنزل في حالة اضطراب وتشوش.

بينما كنت تائهة في أفكاري، محاولة أن أختار بين أن أضع بويضاتي في التجميد أو أوافق على الحصول على أجنّة مجلدة، بدأ كيفن أبحاثه على الأنترنت عن العلاجات البديلة للسرطان.

لا أنا ولا هو كنا على خبرة فيما يتعلق بالعلاجات البديلة للسرطان. بدأ بالتعرف على الأشخاص الآخرين الذين كانوا يعانون مثلنا.

كانوا يعتقدون أنه يجب أن يكون هناك وسيلة أخرى، وسيلة أفضل لعلاج السرطان.

وجدنا أيضاً العديد من الأشخاص الذين عالجوا أنفسهم أو اتبعوا علاجاً طبيعياً وبقوا على قيد الحياة مثل Jerry Brunetti و Kris Carr.

في خلال الأسابيع التالية، كانت الطرود تصل إلى منزلنا يومياً. بدأ كيفن يقرأ عن الأسباب التي تجعل الطب الحديث ليس أفضل طريقة لمعالجة السرطان.

وأصبح واعياً أكثر فأكثر لفعالية العلاجات البديلة للسرطان. وجدت صعوبة في الإيمان بفلسفته الجديدة فيما يتعلق ببدائل السرطان.

كيف يمكن لهذا العلاج الطبيعي أن يكون فعالاً بينما يواصل الأطباء معالجة مرضاهم فقط تقريباً بالعلاجات الكيميائية والأشعة والجراحة ؟

هل السبب هو أن الطب الحديث أعلى مستوى وأفضل من النظام الغذائي والمكملات الغذائية ؟ يجب أن أستعلم بنفسي.

ركزت على كتاب بيل هندرسون المسمى « Cancer Free: Your Guide to Non-Toxic Healing » وبدأت بتطبيق البروتوكول الذي عرضه في كتابه :

1. مكمل من ال Beta-1 Glucan لتقوية المناعة

2. نظام غذائي نباتي عضوي، لا لحوم، لا سكر، لا أطعمة مصنعة، لا أطعمة مطهوة

3. بروتوكول Johanna Budwig (جبنة المزارع (القريش) مع زيت بزر الكتان). راجعوا المقال عن هذا الموضوع في موقعنا.

4. مكملات غذائية من الشاي الأخضر والفيتامين C

5. مكمل Barley Power (عشب الشعير)

6. فيتامينات Daily Advantage من Dr David Williams

7. فحص بول hCG لمراقبة التحسن

بعد شجارات عديدة ونوبات بكاء حارة، وافقت أخيراً على الالتزام ب العلاجات البديلة للسرطان لفترة تجربة من 3 أشهر.

المرحلة التالية كانت العثور على طبيب أورام يدعمنا في تجربتنا. بعد أن تخلينا عن الطبيب الأول،

وجدنا معالجاً بالطب البديل كان يعرف طبيب أورام منفتحاً على المرضى الذين يجربون العلاجات البديلة .

بعد أن قمنا بزيارته، أكد لنا أنه ما زال لدي بعض الوقت لتجربة العلاجات البديلة ووافق على مراقبتي وأنا أتابع بروتوكولي الغذائي.

بعد بعض الوقت، بدأت ألاحظ أن الغدد اللمفاوية السرطانية في عنقي تقلصت بشكل ملحوظ، لدرجة عدم ملاحظتها، وذلك بعد شهر فقط من ريجيمي الجديد.

في يناير/ ك2 2009، انتسبت إلى دورة من 12 يوم لتنظيف الجسم من السموم ولتحضير الطعام النيء في معهد Living Foods Institute في أتلانتا.

بينما كنت هناك، أرشدوني إلى طرق جديدة لتحضير الأطعمة النيئة والاستفادة منها. كما أخذت 5 حقن شرجية لتنظيف القولون،

كي تساعد القولون على امتصاص الأطعمة المضادة للسرطان التي أتناولها. قمت بالكثير من الأمور الأخرى أيضاً حتى أنظف جسمي من السموم،

مثل تناول شاي Essiac، الريفلوكسولوجي، شرب الماء القلوي، التعرق في السونا على حرارة جافة، والقيام بالتمرين على ترامبولين Cellerciser.

في خلال هذا الوقت، حافظت على مستوى الهدوء والسلام عندي من خلال الصلاة، قراءة وكتابة الكتب الروحانية وتكرار التأكيدات الإيجابية.

أظهر اختبارhCG في شهر يناير تحسناً عن نتيجة شهر نوفمبر. حددوا لي اختباراً آخر في آذار عندما اكتشفت أنني حامل.

كان هذا أمراً مرعباً ومجهولاً بالنسبة لنا. لكن طبيبنا كان يبدو واثقاً، وعملنا معاً مع طبيب الولادة خلال الأشهر التالية على الغثيان

الصباحي واختبارات الدم لضمان أن يتحمل جسمي الحمل جيداً وأن لا يعاود السرطان نشاطه.

أخيراً، في يوم 4 أيار/ مايو 2009، أعطانا طبيب الأورام الخبر المفاجأة: أنني في حالة شفاء “عيادية” !

بعد عدة أشهر من التقارير الممتازة صحياً، تلقيت تقرير الشفاء “العيادي”. ولدت بعدها ابنتي الغالية طبيعياً بدون أدوية في 19 نوفمبر 2009.

لغاية اليوم (في شهر نوفمبر 2015)، أنا ما زلت في حالة شفاء طبي. لقد اخترت أن أعالج السرطان عن طريق التغييرات في أسلوب حياتي.

إنه التزام مدى الحياة. نظامي الغذائي حالياً ليس قاسياً كما كان في البداية، لكنني ما زلت بعيدة عن السكر، عن الأطعمة المصنعة والاطعمة التقليدية قدر الإمكان.

أنا آكل كميات كبيرة من الخضار العضوية والغنية بالمغذيات : بما فيها 2 ليتر من كوكتيل العصير الأخضر الذي أتناوله أغلب الأحيان برغم أنني أصبحت أماً مشغولة لديها ثلاث بنات (ولدت البنت الثانية والثالثة في سنتي 2013 و2015).

أنا أتناول أيضاً عصير الخضار وأحبه دائماً. عندما آكل اللحم فهو من حيوان مغذى بالعشب ومربى في الهواء الطلق، أو من السمك البري.

أنا أشرب أيضاً الشاي الأخضر عدة مرات في النهار وأتناول أيضاً وصفة الجبنة البيضاء القريش مع زيت بزر الكتان 4 أو 5 أيام في الاسبوع.

بالنسبة لي ولزوجي، كان قرارنا بعلاج السرطان كما فعلنا هو فعل إيمان. نعتقد أن الله أعطانا جسماً كاملاً من الناحية الوظيفية

يستطيع أن يشفي نفسه بنفسه ويمكنه، عندما نغذيه كما يجب (من الناحية الجسدية والروحية)، أن يعكس نمو أي شكل من أشكال الخلايا السرطانية.

لهذا نشعر بالسلام والانسجام مع خيارنا. إنه طريق لتجنب خطر السرطان وليس هدفاً بحد ذاته. هكذا نتمنى أن يبدأ الناس بالنظر إلى صحتهم.

Cortney Campbell

نرجو من أي فراشة، إذا وجدتم قصة شفاء كورتني مفيدة، أن تنشروها على أوسع نطاق ممكن. شكراً لكم !

موقع آي فراشة (Ifarasha)

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.