لم أعد أستطيع أن أذهب إلى المدرسة ، قالها دييغو ابن ال 11 سنة ثم انتحر. رسالة الوداع تكشف الجانب الخفي المخيف لمعاناة أولادنا

13

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

معاناة الاولاد

” لم أعد أستطيع أن أذهب إلى المدرسة “، قالها دييغو ابن ال 11 سنة ثم انتحر. الجانب الخفي المخيف لمعاناة أولادنا.
نرغب اليوم في آي فراشة مشاركتكم قصة حزينة ستدفعكم للبكاء في البداية ولكنكم ستفكرون كثيراً بعدها.

دييغو عمره فقط 11 سنة، ولكنه قرر في 14 ت1/أكتوبر أن يموت بسبب عدم قدرته على تحمل البلطجة في المدرسة.

نعرف كلنا ما هي البلطجة المدرسية وما يفترض أن تعكسه من تخريب جسدي ونفسي في حياة الأولاد والفتيان.

لكن كيف يقدر ولد صغير لهذه الدرجة على اتخاذ هكذا قرار ؟
في هكذا أوضاع، ليس ما يقلقنا هو خسارة حياة صبي بهذا العمر، ولكننا نتساءل كيف لم تستطع مدرسة الصبي

والخدمات الاجتماعية الانتباه للمعاناة اليومية لهذا الصبي.
نشرت منظمة الصحة العالمية تقريراً منذ فترة، كشفت فيه أن حوالى 600000 فتى بين 14 و28 سنة ينتحرون في العالم كل سنة.

في أكثر من نصف الحالات، يكون سبب الانتحار هو البلطجة المدرسية.
إنها دراما اجتماعية سنحاول أن نفهمها، حتى نطور استراتيجيات متكاملة لمواجهتها.
اليوم، سنتعرف معاً إلى حالة دييغو، هذا الصبي الذي يسكن في مدريد يإسبانيا، والذي وجد في الموت الحل الوحيد لمشاكل حياته.

البلطجة المدرسية والوداع الأخير لصبي مميز
كان دييغو يعيش في Leganés وهو حي في مدريد أمضى فيه 11 سنة من عمره.
قرر أن ينهي حياته لأنه كان يريد فقط أن لا يعود إلى الشعور بالمعاناة، بالتهجمات والضغوطات التي كان يختبرها كل يوم في المدرسة.

ولهذا قرر أن يرمي نفسه من شرفة شقة أهله الواقعة في الطابق الخامس.
البعض يعتقد أن الانتحار عمل جبان، لأن الأشخاص المعنيين لم يعرفوا كيف يواجهون صعوبات الحياة.

مع أن هذا حقيقي، فلا يستطيع أحد أن يعاقب ولا أن ينتقد هذا الخيار الذي يأخذه الشخص في لحظة ما.
.
هنا، نقدم لكم من آي فراشة حالة صبي تبرهن على خطورة الواقع.
لقد قرر أهل دييغو اليوم أن ينشروا رسالة الوداع التي تركها ابنهم، ويعرضوا حالته أمام محافظة مدينة مدريد ووزارة التربية.

حالة دييغو الطالب المتفوق الذي لم يكن يريد الذهاب إلى المدرسة

كانت علامات دييغو جيدة، كان تلميذاً متفوقاً وأهله كانوا فخورين به.
تقول أمه إنه، أحياناً، عندما كانت تذهب لتجلبه من المدرسة، كان يطلب منها أن ينطلقا بسرعة،

كما لو أنه يريد الهرب من أحد أو من شيء ما.
لم يكن يجد السعادة إلا عندما يأتي الصيف، لأنه كان يتحرر من صفوف مدرسته في Leganès.

يتذكر أهله أيضاً الشهور الأربع التي فقد فيها صوته.
شخص الأطباء فقدان الصوت العصبي لديه على أنه ناتج عن صدمة.
لم تعرف العائلة أبداً حقيقة ما كان يخشاه وما كان يعيشه يومياً في صفه.
من ناحية أخرى، عندما بدأت التحقيقات، شرحت المدرسة أن الولد لم يكن لديه أي مشكلة خاصة، وأن لا أحد لاحظ ما يجري.
من الواضح أنه أحياناً، لا تكفي الإمكانيات في المدرسة للتحري عن أي أذية.

بالمقابل، يلاحظ الأساتذة والطلاب تماماً حزن وتعاسة ولد. إنهم يلاحظون، يسمعون ويسكتون.
لهذا يجب أن نعطي الأولوية لمعالجة خطورة البلطجة المدرسية، وهي ظاهرة منتشرة وقد انتزعت الحياة من هذا الصبي.

رسالة الوداع التي كتبها دييغو
قرر دييغو أن يكتب رسالة وداع لأهله.
ترك كلمة كتب فيها ” اعتنوا ب Lucho ” على حافة النافذة التي قفز منها لتتلقاه أرض قاسية

اعتبرها أكثر رحمة من قلوب رفاقه في المدرسة.
Lucho كانت دميته المفضلة التي سمعت الكلمات الأخيرة لهذا الولد التعيس البالغ من العمر 11 سنة،

الذي قال وداعاً لأهله بطريقة مدهشة، مؤثرة وناضجة. لأن دييغو كان بدون شك ولداً مميزاً.

 

السطور التي تركها هي التالية :

” بابا، ماما، هذه السنوات ال 11 التي عشتها معكم كانت جميلة جداً ولن أنساها أبداً كما لن أنساكم أنتم أيضاً أبداً.
بابا، علّمتني ان أكون شخصاً جيداً وأن أحترم وعودي. كما أنك لعبت معي كثيراً.
ماما، لقد اعتنيت بي وأخذتني إلى الكثير من الأماكن. أنتما الاثنان شخصان مدهشان وأنتما أفضل أهل في العالم.
جدتي، لقد تحملت الكثير من الأشياء من أجلي، أشكرك وأحبك كثيراً جداً.
جدي، لقد كنت دائماً كريماً جداً معي وأقلقت نفسك من أجلي. أحبك.
لولو، لقد ساعدتني كثيراً في فروضي وتصرفت دائماً بشكل جيد معي. أتمنى أن تستطيعي رؤية إيلي.

أقول لكم كل هذا لأنني لم أعد أتحمل الذهاب إلى المدرسة وليس هناك طرق أخرى لكي أتوقف عن الذهاب.
أتمنى أن يكون كرهكم لي أقل ذات يوم. أرجوكم. أطلب منكما، بابا وماما، أن لا تنفصلا، أن تعيشا معاً سعداء وسأكون سعيداً.
سأفتقدكم وأتمنى ذات يوم أن ألتقي بكم في السماء. أقول لكم وداعاً إلى الأبد.
التوقيع : دييغو
آه، شيء أخير : أتمنى أن تجدي عملاً بأسرع وقت ممكن، جدتي ”

Diego González

من الصعب جداً التعليق ! ومع هذا نرجو من كل أب وأم قرأ هذه المقالة من آي فراشة أن يحاول التعليق وكتابة رأيه،

ليس تأثراً فقط، ولكن أولادنا ليسوا بمنأى عن هذه الظاهرة الخطرة ورأيكم يمكن أن يساعد ولداً ضحية.

نحن لا نتعب في تربية أولادنا حتى يتلاعب بهم أولاد الآخرين. شاركوا في نشر رسالة دييغو مع معارفكم حتى لا يضيع موته هباء.

من المستحيل أن نقرأ هذه السطور بدون أن نتأثر، بدون أن نضع أنفسنا مكان أهل دييغو وبدون أن نحاول فهم كيف يستطيعون الاستمرار في الحياة.
نعرف أن موت دييغو لن يكون الأخير حسب ما كشفت لنا أرقام منظمة الصحة العالمية.
مع هذا نأمل أن يتراجع عدد ضحايا الانتحار كل سنة وأن نساهم كلنا في هذا النجاح.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

13 تعليقات
  1. Head Unit يقول

    Highly energetic post, I enjoyed that a lot. Will there be
    a part 2?

  2. Very good post. I definitely love this website.
    Thanks!

  3. I blog frequently and I truly thank you for your information. Your article has really
    peaked my interest. I’m going to bookmark your site and keep checking for new information about once a week.

    I opted in for your RSS feed as well.

  4. for your vehicle يقول

    No matter if some one searches for his necessary thing, thus he/she
    needs to be available that in detail, so that thing is maintained
    over here.

  5. in-car navigation يقول

    Magnificent website. Lots of useful info here. I’m sending it to a few buddies ans
    also sharing in delicious. And certainly, thanks
    on your sweat!

  6. jante large يقول

    Thanks for the marvelous posting! I certainly enjoyed reading it, you will
    be a great author. I will make sure to bookmark your blog and will eventually come back later in life.
    I want to encourage you to ultimately continue your great writing, have a nice day!

  7. understand the best way يقول

    Hello would you mind stating which blog platform you’re working with?
    I’m looking to start my own blog in the near future but
    I’m having a hard time choosing between BlogEngine/Wordpress/B2evolution and
    Drupal. The reason I ask is because your design and style seems different then most blogs
    and I’m looking for something unique.
    P.S Sorry for being off-topic but I had to ask!

  8. ipod-compatible car stereos يقول

    Woah! I’m really enjoying the template/theme of this site.
    It’s simple, yet effective. A lot of times it’s hard
    to get that “perfect balance” between usability and visual appeal.
    I must say you have done a very good job with this.
    Also, the blog loads very fast for me on Opera. Excellent Blog!

  9. cost-effective improvement يقول

    Hello my family member! I wish to say that this article is amazing, great written and come with approximately all vital
    infos. I would like to peer more posts like this .

  10. After looking at a handful of the articles on your site, I honestly appreciate
    your way of writing a blog. I saved as a favorite it to my bookmark
    webpage list and will be checking back soon. Please
    check out my website too and tell me what you think.

  11. blog يقول

    Hey, I think your website might be having browser compatibility
    issues. When I look at your website in Chrome, it looks fine but when opening in Internet Explorer, it has some
    overlapping. I just wanted to give you a quick heads up!
    Other then that, awesome blog!

  12. Can you tell us more about this? I’d want to find out some additional information.

  13. forex يقول

    Amazing issues here. I’m very happy to peer your article.
    Thank you a lot and I’m looking forward to touch you.
    Will you please drop me a e-mail?

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.