6 أشياء لن ينساها أطفالنا أبداً عنا .. ستبقى في ذاكرتهم إلى الأبد

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ذاكرة الاطفال
سيكبر أولادنا يوماً فما هي الأشياء التي لن ينسوها عنا أبداً ؟ وهل نحن نقوم بها يا ترى ؟

إليكم من آي فراشة 6 أشياء لن ينساها أطفالكم أبداً

1- الأوقات التي أعطيتموهم فيها مسؤولية فعلية
لقد غنى المغني ألان جاكسون أغنية حازت على المرتبة الأولى عنوانها “عندما سمح لي والدي أن أقود”

وفيها تناول هذا المغني الأوقات التي وثق فيها به والده ليقود الشاحنة القديمة في طريق وعر ..

هذه اللحظات التي يثق فيها الأهل بأطفالهم تخلق ذكرى حلوة تدوم طويلاً.

ابحثوا عن طرق لإعطاء أطفالكم الفرص ليقودوا شيئاً ما. ولكن ليس المفروض بالأهل السماح للولد

بالقيادة في مكان يضج بالناس وهو ما يزال في ال 12 من العمر بل جدوا طرقاً خلاقاً تؤكد له انه أصبح

ناضجاً وفقاً للمسؤولية التي تناسب عمره.

اقرأ أيضاً: ما دور التأديب ووضع الحدود والقوانين في تنمية ثقة الولد لذاته واحترامه لنفسه

2- نبرة صوتك
الكلمات التي ننطقها لأطفالنا هامة جداً ولكن نبرة التكلم لا تقل أهمية أبداً.

فأطفالنا سيتذكرون عندما تكلمنا معهم بنبرة دافئة حازمة تصحيحية، محبة، عاطفية أو ساخرة وغاضبة.
دعونا نتعمد خلق نبرة في صوتنا عندما نتكلم مع أولادنا لأن النبرة تخلق انطباعاً أكبر مما ندركه.

حتى في تلك اللحظات عندما نحتاج أن نكون حازمين وأن نصحح أخطاءهم، تأكدوا من أن الحب والاهتمام ما يزالان عماد التواصل.

3- الأوقات التي اعترفتم فيها بالغلط والأسف
بعض الأهل يعتقدون أن الطريقة الوحيدة للحفاظ على سلطتهم الأبوية هي أن يبدوا “كاملين”

وألا يعترفوا بالغلط. ولكن الأطفال يعرفون أن الأهل غير كاملين . عندما تنفجر غاضباً ،

تسلح بالشجاعة للاعتراف بالغلط والاعتذار فالاعتراف بالغلط والاعتذار سيخلقان قوة ولحظات

لا تتنسى يتعلم منها الطفل الكثير. عندما نرفض الاعتراف بغلطنا ،

فنحن بذلك أيضاً نترك 2ذكريات ولكنها ذكريات من النوع الغلط.

اقرأ أيضاً: واو! حيلة ذكية جدًا لطرد الوحوش من غرفة الأطفال

4- الأوقات التي أعطيتموهم فيها حدوداً واضحة
هناك حدود للأطفال. فهم يتمردون عندما تضع لهم الحدود ولكن الحقيقة أن وضع الحدود للأطفال يعطيهم شعوراً بالأمان .

منع خروجهم في بعض الأوقات هو أحد هذه الحدود ولكن في عصرنا الرقمي،

أصبحت الحدود أكثر تعقيداً من ذي قبل. ومهما كنت خبيراً في عالم التكنولوجيا

سيظل هناك ما لا تستطيع وضع حدود له.

5- الأوقات التي فاجأتهم فيها
هناك الكثير من الأشياء المريحة التي يجدها الأطفال في الحياة العائلية الروتينية، ولكن تلك اللحظات القليلة

التي تفاجئهم فيها، ستظل ذكراها راسخة في عقولهم. وسواء أكانت المفاجأة رحلة أم أي شيء آخر،

ستظل ذكراها راسخة.

اقرأ أيضاً: 4 أشياء على الأطفال أن يتعلموها قبل الدخول إلى الروضة

6- الأوقات التي تضحك فيها حتى تكاد تنفجر من الضحك
ليس هناك لحظات أجمل من الضحك. الجزء الجميل في هذه الذكريات أنك لا تخطط لها.

إنها اللحظات التي نتفاجأ بها عندما يقول شخص ما أو يفعل ما هو مضحك.

واعلموا أيها الأهل أنكم كلما أمضيتم وقتاً أطول مع الأطفال ، زادت نسبة هذه الذكريات التي تتشاطرونها مع أطفالكم.

نشكر لكم من آي فراشة قراءتكم هذه المقالة ونتمنى أن تشاركوها مع الأهل والأصدقاء إذا وجدتم أنها أفادتكم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.