هذا الرجل يكرّر أنه سيموت من دون توقّف. ولا أحد يصدّقه إلى أن حصل هذا

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مرض غير معروف

هذا فرانشيسكو سانتوناستازيو. إنه رجل إيطاليّ في الثلاثين من العمر كان يعيش حياة طبيعية حتّى مؤخّرًا. لديه وظيفة يحبّها وهو لاعب كرة قدم محترف في أوقات الفراغ ويعيش مترفاً في حياته الشخصية.

مرض غير معروف

وبما أنه رياضي فإن جسم فرانشيسكو في حالة جيّدة وهو دائمًا يعشق تمرين عضلاته ويستغلّ وقت الفراغ للذهاب إلى صيد السمك.

ولكن في العام 2011 أخذت حياته منعطفًا جذريًا. مثل الكثير من لاعبي كرة القدم جُرِحَت رُكبة فرانشيسكو وكان عليه أن يجري جراحة للمرّة الأولى وبعدها جراحتين. قال له الأطبّاء إن ليس هناك مضاعفات بل هذا النوع من الإجراءات طبيعي للّاعبين المحترفين. بقي فرانشيسكو في المستشفى ولكنه حافظ على ابتسامته بعيداً عن الشكّ في أنه عمّا قريب سيعيش محنة حقيقية. نحن الآن في 14 نيسان/ أبريل 2012.

بعد الجراحة الثالثة بدأ فرانشيسكو يشعر بالألم الشديد. وأخذ يعاني بشكل مستمر من الوعكات وآلام الرأس والمشاكل في التنفّس والأوجاع في الصدر. راحت نبضات قلبه تسرع أكثر من العادة وأصبح يعاني من خفقان القلب وحتى أبسط مجهود كالنزول عن السرير بات مهمّة صعبة. وإذ فقد الأمل حدّد مواعيد مع أطباء ومختصّين من كل أرجاء البلاد ولكن أحدًا لم يدرِ مما كان يشكو.

أخبر فرانشيسكو :” في البدء حسبوني مجنونًا وعرضوني على عدّة أطبّاء نفسيّين وعلماء نفس. ولكني لست مجنونًا، ولا يمكنني أن أنزل عن سريري وما من أحد يستطيع أن يفسّر لي السبب”.

مرض غير معروف

مرّت سنتان وفرانشيسكو لا يكفّ عن الذهاب والإياب إلى المستشفى. عيناه اللامعتان في العادة فقدتا لمعانهما. تغيّرت حياته تغيّرًا جذريًا. لم يعد فرانشيسكو كما كان: إنه يمضي وقته في السرير ويعاني من قصور عضوي ومن مشاكل تنفّسيّة واضطرّ إلى تغيير نظامه الغذائي وعليه أن يكون تحت المراقبة بانتظام. فقط أحلامه ورغبته في الحياة بقيت كما هي. قرّر أصدقاؤه ومدرّبه القديم لكرة القدم أن يُظهروا له دعمهم من خلال إنشاء صفحة على الفيسبوك تحت عنوان “الدعم لتسيتشيو ” لكي يجمعوا المعلومات المتعلّقة بمرضه.

مرض غير معروف

وأتى أفضل مصدر إلهام من تينا:
تينا ممرّضة في مستشفى أنطونيو كارداريلي في نابولي. التقى فرانشيسكو بها أثناء معاينته في المستشفى وأغرما ببعضهما حتى الجنون. وبعد أكثر من سنة وعلى الرغم من كل الصعوبات أصبح حبّهما أقوى وأقوى. دعمت تينا فرانشيسكو في صراعه من أجل اكتشاف السبب ومؤخرًا حضّرالثنائي فيديو في المستشفى بهدف أن يظهرا للجميع مدى حبّهما الذي يسمح لهما بعدم الإنفصال عن بعضهما.

شاهد الفيديو:

ما زال فرانشيسكو ينتظر أن يُشَخَّص مرضه. من الممكن أن يكون يعاني من مرض نادر جدًا وغير معروف بعد. وهو يتوسّل المؤسّسات الإيطالية التي يشعر بأنها أهملته، ألّا تتخلّى عنه وأن تنقله إلى الخارج لكي يكتشف المرض الذي يتآكله. تينا حبيبته وكل الناس على الفيسبوك يقفون إلى جانبه.

الفيديو2:

شاركوا هذه القصّة فربّما يستطيع أحد ما أن يساعده. ساعدوا فرانشيسكو لكي يحافظ على الأمل ويعود ليقف على رجلَيه!

موقع آي فراشة (Ifarasha)

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.