هذه الممثلّة البالغة من العمر 23 سنة تحدّت معايير الجمال وجعلت من الوحمة التي على وجهها

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تشوه خلقي

بايج بيّو كوميدية أمريكية رائعة في الثالثة والعشرين من العمر وُلدت مع وحمة على خدّها الأيمن. بعد أن عاشت طفولة صعبة بين السخرية والإستهزاء تعلّمت أن تتقبّل نفسها وهي تحاول حاليًا تطوير العقليات حول الإختلافات في المظاهر الخارجية.

تشوه خلقي

“عشت الكثير من التهديدات والإهانات وأحيانًا كانت الأمور تصل إلى العراك الجسدي.”

تشوه خلقي

” كنت أشعر أنني معرَّضة للخطر. عندما كنت أصغر سنًا كان من الصعب عليّ أن أعيش مع وحمتي.”

من أجل الدلالة على “الوحمة” كان المجتمع يستخدم كلمة “ورم”. هذه الكلمة غير الدقيقة تشمل “كل تشوّه ينتج عن الأوعية الدموية أو اللمفاوية المتوسّعة بشكل غير طبيعي. في أكثر الأحيان أصلها غير معروف وتطوّرها غير مفهوم.” وذلك بحسب تعريف موقع ويكيبيديا.

تشوه خلقي

وُلِدَت بايج في لوس أنجلس وأصبحت ممثّلة ومخرجة. وهي تعمل بالشراكة مع عدة مصوّرين فوتوغرافيين من أجل إنتاج أعمال فنيّة حول موضوع تقبّل الذات.

تشوه خلقي

“أعرف أن الإهانة والإذلال لهما صلة وثيقة مع المجهول.”

“الآن إنها جزء لا يتجزّأ منّي ولا يمكنني أن أتخيّل نفسي من دونها.”

تشوه خلقي
والمشروع التي تبنيه يومًا بعد يوم هو ألا يخفي الناس “عيوبهم” بل أن يقوموا بتقبّلها وتسليط الضوء عليها. مشروعها إسمه Flawless Affect ويقتصر على إعطاء قيمة لكل ما يسمّى بال”عيوب” من أجل ترقيتها ذهنيًا وجسديًا من خلال الاعتزاز بها.

تشوه خلقي
“أريد أن ألهم الأشخاص الآخرين. إذا تمكّنت من النجاح في مجال السينما سأتمكّن من المساعدة في إعادة تعريف الجمال.”

تتمسّك الأعمال الفنيّة بتغيير نظرة الناس بطريقة إيجابية إلى الإختلافات الجسدية وكسر الأحكام المسبقة أو الإنتقادات التي يتلقّاها الناس بسبب ميزة ما. لم تكن تخفيها إلا في البداية. كان من الصعب أن تتقبّل نفسها، ولكن عندما كبرت راحت تكتسب ثقتها بنفسها شيئًا فشيئًا.

تشوه خلقي

هذا ليس سهلًا عليها كل يوم في مهنتها في التمثيل ولكنها لم تكن تختبئ. لم تكن تخفي وحمتها بالمكياج عدا عن الذي كانت تضعه في النهار.

“للأسف يتمتع الكثير من الناس بالعقلية نفسها. يريدون أن يكون لديهم وجه مثالي وجسم مثالي. إلا أن وجهي مختلف.”

من خلال هذا المشروع التقت بالكثير من الفتيات من كافة الأعمار لكي تتناقش معهنّ بقصصهنّ. وردود الفعل مشجّعة لأن كل واحدة منهنّ تشعر بأنها أقوى وقادرة على تجاوز الإحراج اللاحق بها ظلمًا لتفرّدها عن غيرها.

تشوه خلقي
“أشعر بأنني قادرة على مساعدة أخريات كثيرات ومحاولة تغيير عقولهنّ لكي يتقبّلن أنفسهنّ. عليكم أن تفكّروا بأن عيبكم جميل جدًا. أنتم بحاجة إلى بعض الوقت ولكن المسألة هي مسألة وجهة نظر.”

تشوه خلقي
زوروا على الإنستغرام وتامبلر Flawless Affect من أجل اكتشاف مشروعها.

موقع آي فراشة (Ifarasha)

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد