أب ميت كتب رسائل ليرشد ابنه في كل مراحل حياته. قصة حب قهر الموت !

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

IFARASHA - الحب والموتقصة رافاييل زوهلر هي قصة الحب الحقيقي. الهدية الوحيدة التي تركها له أبوه المتوفي تثبت لكل العالم أن الحب قادر حتى على أن يقهر الموت.

عندما كان رافاييل بعمر 8 سنوات، اكتشف أبوه أنه مصاب بالسرطان. كان عمره 27 سنة. عرف الأب أنه سيموت،

ولكنه لم يكن يريد أن يقول هذا لابنه.

بدل هذا، أمضى لحظاته الأخيرة مع ابنه في تحضير مشاريع مدهشة للمستقبل ورحلات صيد عائلية. عندما توفي والده،

تناثر قلب رافاييل إلى قطعٍ صغيرة. الأشياء الوحيدة التي بلسمت جراح قلبه كانت ” إشارات الحياة ” التي تركها أبوه وراءه.

أعطت ممرضة لرافاييل رسائل كتبها أبوه هدفها أن ترشده في مختلف مراحل حياته.

لم تكن المغلفات تحتوي عناوين أماكن، ولكن ملاحظات صغيرة. على الأولى، كان مكتوباً الجملة التالية ” عندما أرحل “.

وفتح رافاييل الرسالة الأولى :

” بني،
إذا قرأت هذه الرسالة، فهذا يعني أنني غادرت هذا العالم. أنا آسف لأنني لم أقل لك الحقيقة، لكنني لم أكن أريد أن أراك تبكي.

هذا كان خياري. أعتقد أن الأنسان الذي يجد نفسه في مواجهة الموت لديه الحق في أن يكون أنانياً قليلاً.

هناك الكثير من الأشياء التي كنت أحب أن أكشفها لك، الكثير من الأشياء التي لا تستطيع الآن أن تفهمها. لهذا كتبت لك هذه الرسائل.
افتحها فقط في المناسبة المسجلة على المغلف، اتفقنا ؟ إنه سرنا الصغير. اعتن بأمك جيداً لأنك منذ الآن أنت رجل البيت.
مع كل حبي لك،
أبوك
ملاحظة : ليس هناك رسائل للماما، لقد تركت لها السيارة بدل هذا “.

كان رافاييل سعيداً ومرتاحاً لهدية الوداع الفريدة من نوعها. إنها كانت كما لو أن أبوه ما زال معه، في داخل المغلفات.

كان هناك رسالة لكل مناسبة مميزة، واحترم رافاييل أمنية أبيه فلم يفتح الرسائل إلا كما هو مشار إليه على المغلفات.

واصل رافاييل نموه وكان يرجع دائماً إلى كلمات والده وخصوصاً في فترة المراهقة، هذه المرحلة الصعبة.

عندما أصبح عمره 15 سنة، تشاجر رافاييل شجاراً عنيفاً مع أمه بسبب صديقها. كان رأيه أن هذا الرجل

لا يساوي شيئاً ولا يستحق أن تبقى أمه معه.

وتلقى صفعة من أمه لتلفظه بهذه الكلمات. لكن حتى في هذه اللحظات، كان أبوه بجانبه.

أخذ عندها رافاييل المغلف المكتوب عليه ” عندما تتشاجر شجاراً عنيفاً مع أمك ” :

” كلمها واطلب منها أن تسامحك. لا أعرف من بدأ الشجار ومن كان على حق ومن كان مخطئاً، لكنني أعرف أمك. كلمها واعتذر منها.

هذا أفضل شيء تفعله.
إنها أمك وهي تحبك أكثر من أي شيء في العالم. أتعرف أنها ولدتك بدون مخدر موضعي لأن أحدهم قال لها إن هذا أفضل لصحتك ؟

هل رأيت سابقاً أماً في حالة ولادة ؟ هل تحتاج إلى إثباتات أكثر عن حبها ؟
اعتذر منها وهي ستسامحك.
أحبك.
بابا ”

كان رافاييل متفاجئاً دائماً لأي درجة نصائح أبيه كانت موجهة وفعالة. لم يمتلك أبوه أبداً روحية الكاتب، كان يفضل الأرقام دائماً.

لكن هذا لم يمنع ابنه البالغ من العمر 15 عاماً من أن يأخذ نصائحه حرفياً. فذهب ليرى أمه واعتذر منها. أراها أيضاً رسالة أبيه.

عندما احتضنا بعضيهما علامة على المسامحة، شعر الاثنان أن أبا رافاييل كان في الغرفة وكان يشارك هذه اللحظة المؤثرة معهما.

بعد سنوات، فتح رافاييل رسالة أخرى معنونة ” عندما تقيم أول علاقة لك وتفقد عذريتك” :

“تهاني ولدي !
لا تهتم، سيتحسن أداؤك مع الوقت. المرة الأولى هي دائماً غريبة قليلاً. تجربتي الأولى كانت مع امرأة ليست جميلة

جداً وكان لديها من الخبرة أكثر بكثير مني.
كنت خائفاً أن تسأل أمك ماذا تعني كلمة “عذرية” عندما تأخذ الرسالة…
مع كل حبي،
أبوك ”

في كل مرحلة سعيدة أو صعبة، كان لرافاييل رسالة من أبيه تجلب له الطمأنينة أو التعزية وأحياناً الضحكات. عندما أسس رافاييل عائلة،

فتح المغلف المكتوب عليه “عندما تصبح أباً” :

” اليوم، تعرف ما هو الحب الحقيقي يابني. كنت تعتقد أنه ما تشعر به تجاه امرأة. لكن الحب الحقيقي هو ما تشعر به تجاه الكائنات الصغيرة

التي تحمل اسمك. لا أعرف إذا كانت بنتاً أو صبياً.
مهما كان، لا يهم، استفد من اللحظة معهم ! الوقت يمر بسرعة كبيرة ! لا تترك اللحظات تهرب منك لأنك لن تعيشها إلا مرة واحدة.

غيّر الحفاظات، أعطه حماماً. لكن قبل كل شيء، اسهر عليه أو عليها. أعرف أنك ستكون أباً جيداً يا بني “.

كل رسالة كانت تؤثر في رافاييل وأغلبها كانت تجعله يضحك. في البداية، لم يكن يريد أن يفتح المغلف المعنون

“عندما تموت أمك”. لكن التعزية التي وجدها في هذه الكلمات الثلاث كانت لا تقدّر :

” إنها معي الآن “.
أرشد الأب رافاييل كل حياته حتى لحظاته الأخيرة… عندما أصبح عمره 85 سنة، قرأ آخر رسالة وهو محاط بالأجهزة في المستشفى.

كانت الرسالة بعنوان “عندما تحين ساعتك” :

“صباح الخير يا بني !
أتمنى أن تقرأ هذه الرسالة في عمر متقدم. إنها الرسالة الأولى التي كتبتها وكانت هي الأسهل.

لقد ساعدتني في التخفيف من ألمي لفقدانك. أعتقد أننا نصبح أكثر وعياً للأشياء عندما تقترب النهاية.
في أيامي الأخيرة، أعدت التفكير في حياتي كثيراً. كانت قصيرة ولكنها جميلة. كنت أباك وزوج أمك، هل يمكن أن أحلم بأفضل من هذا؟

سأرحل بسلام، واليوم دورك لكي تجد السلام قبل أن ترحل.
نصيحتي الوحيدة : لا تخف !
ملاحظة. أنا مشتاق لك”.

وهكذا انتهت قصة رافاييل. هذه القصة تبرهن أن المقربين منا، حتى ولو رحلوا، يبقون بجانبنا. حتى لو لم يتركوا لنا رسائل،

إنهم هنا في ذكرياتنا وقلبنا. من الجميل أن نتخيل أن جزءاً منا سيعيش دائماً في قلب وفكر أقاربنا الذين سيبقون بعدنا على قيد الحياة.

إذا وجدتم هذه القصة التي قدمناها لكم من آي فراشة مؤثرة، لا تترددوا في مشاركتها مع عائلتكم ومعارفكم. شكراً لكم !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.