أغسطس 16, 2016

كيف تحسنون تواصلكم الجنسي







%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%b5%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%86%d8%b3%d9%8a
تشكو الكثيرات من النساء من عدم الاكتفاء مع شريكهن على الصعيد الجنسي. ويصرح الكثير من الرجال أن شريكتهن لديها بعض المخاوف بما يتعلق ببعض الممارسات. في الحالتين، هناك شيء واحد مؤكد : الناس ليسوا معتادين على التكلم في الجنس.
موضوع الجنس من المحرمات حتى بين الأزواج منذ وقت طويل، لكن التواصل على هذا الصعيد هو أحد مفاتيح رفع مستوى اللذة في السرير. سنشرح لكم من آي فراشة كيف تعملون على تحسين التواصل الجنسي.

1-الجنس ليس فقط شيئاً مادياً. الجانب النفسي للعلاقة الزوجية له دور مهم. يجب أن نتعلم إذن الكلام عن مشاكلنا الحميمة مع شريكنا، حتى نهرب من الرتابة ونحسّن علاقتنا الجنسية.

2-للتوصل إلى تواصل جنسي جيد، من المهم أن نتواصل يومياً مع الشريك. من المهم أن نحسن التواصل في العلاقة قبل الوصول إلى الجانب الحميم. هكذا تبنون أساساً صلباً يسمح لكم بالذهاب أبعد.

3-الكلام عن الجنس يساعد في إحلال الانسجام وفي فهم أفضل لما يحبه شريككم. لكن من المهم أن نعرف متى وكيف نفعل هذا.
أحد مفاتيح تحسين التواصل الجنسي هو الانفتاح الفكري والتحرر من كل التابوهات. الجنس ليس شيئاً سيئاً، والكلام عنه ليس كذلك أيضاً : بالعكس، هذا يساهم في تقوية الروابط وتحسين العلاقة.

4-التواصل الجنسي لا يتعلق فقط بمشاركة ما نريد تغييره على الصعيد الجنسي، ولكن أيضاً بتقوية المظاهر الإيجابية. فإذا أحببتم شيئاً يفعله شريككم في العلاقة الحميمة، إذا أحببتم لعبة أو ممارسة خاصة، دعوه يعرف. استخدموا التواصل الجنسي لتحسين علاقتكم وتطوير مستوى الحميمية.

5-لا تتطرقوا إلى موضوع العلاقات الجنسية بنبرة لوم أو شكوى أو بغض. إذا كان هناك شيء ما تريدون تغييره، يجب أن تجدوا الوقت لتتكلموا عنه بهدوء وبشكل طبيعي. من المهم أيضاً أن تستخدموا النقد الإيجابي بدل أن تكتفوا بالنقد السلبي.

6-استخدموا التواصل الجنسي لتقولوا لشريككم كل ما تريدون أن تجربوه، هذه الأشياء التي تظنون أنها ستكون مغرية للطرفين. ضعوا حداً للخوف والخجل على الصعيد الجنسي من أجل تحسين الحميمية والارتقاء بها إلى مستوى آخر.

7-وكما يحدث دائماً عندما يتعلق الأمر بمشاركة الأفكار، كونوا منفتحين على ما يقوله الآخر. الجنس هو قضية مشتركة بين الطرفين، ويجب أن يكون الأمر كذلك بالنسبة للتواصل الجنسي. الأفكار، التغييرات أو الانتقادات البناءة يجب أن تأتي من كلا الشريكين، ويجب أن نتعلم كيف نتقبلها ونحسب حسابها من أجل مستقبل العلاقة ونجاحها.

إذا وجدتم هذه المقالة من ifarasha مفيدة، لا تترددوا في مشاركتها مع غيركم من الأزواج.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.