سبتمبر 28, 2016

شيء مرعب : نام 7 سنوات إلى جانب جثة حبيبته




%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%873

هل هذا هو الحب الحقيقي؟ وقع العالم الألماني كارل تانزلر في حب امرأة في الثلاثينيات من القرن الماضي وبقي مخلصاً لها حتى بعد موتها. لكن الطريقة التي أثبت بها التزامه بحب المرأة الميتة، تبعث القشعريرة في الجسم.

في سنة 1930، كان تانزلر يعمل بصفة تقني أشعة في مستشفى فلوريدا العسكري (في الولايات المتحدة).  وفي هذا المستشفى تقابل مع ايلينا دو هويوس، امرأة كوبية أميركية عمرها 21 سنة.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%874

تانزلر، الذي صرّح أنه كان لديه رؤى وأحلام بخصوصها قبل حتى أن يتقابلا، وقع في غرامها بجنون. في ذلك الزمن، كانت أيلينا متزوجة، مع أنها كانت تعيش منفصلة عن زوجها. لم يبد أن المرأة الشابة وقعت تحت سحر الرجل الخمسيني الذي غمرها بالهدايا وكشف لها عن مشاعره. وكانت تحاول كل الوقت التخلص منه.
%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%872
عندما أصيبت بمرض السل في سنة 1931، بذل تانزلر كل ما يستطيعه من أجل أن ينقذها. لم يكن طبيباً، لكنه سخّر كل معارفه ومجموع موارده المالية لكي تشفى. للأسف، كل الوسائل التي استعملها انتهت بالفشل : توفيت ايلينا في 25 اكتوبر/ ت1 سنة 1931 بعمر 23 سنة. دمرت الحادثة تانزلر الذي دفع كامل تكاليف الجنازة واستطاع أن يقنع عائلة أيلينا بأن تبني ضريحاً على قبرها كان يزوره ليبكي فيه كل ليلة.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%875

لكن هذا لم يكن كافياً بالنسبة لتانزلر. ذات مساء من شهر نيسان/ ابريل عام 1933، بعد موت ايلينا بسنتين، نبش تانزلر القبر وأخذ ما بقي من جثة محبوبته. روى فيما بعد أنه كان يسمع صوت ايلينا يتوسل إليه كي يأتي لإنقاذها.

عندما نقلها إلى منزله، جهز جثة ايلينا بعينين زجاجيتين، وبواسطة الصوف ودعامات من الحديد. واستخدم الحرير السميك مع الشمع والضمادات كبديل عن جلدها.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%876

بعد أن ركب العينين الزجاجيتين، ألبسها ووضعها في سريره. وليخفي رائحة العفن، استخدم كمية كبيرة من المواد الكيميائية الحافظة والعطور.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%877

ظل تانزلر ينام كل ليلة إلى جانب جثة حبه الكبير حتى سنة 1940. لكن الشائعات انتشرت بسرعة ووصلت إلى أذني أخت ايلينا التي قررت أن تذهب لكي ترى الرجل. عندما علمت أن جثة أختها تنام مهترئة في سريره، اجتاحت قشعريرة من الاشمئزاز كل جسمها.

تم توقيف تانزلر وانتشرت قصته في كل أنحاء العالم.
%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%878

في خلال محاكمته، شهد طبيب نفسي أنه مصاب باضطرابات نفسية. وفي الواقع، وجدت المحكمة تانزلر مذنباً بسرقة جثة وبتخريب مقبرة. لكن الشهادة الطبية أنقذت المتهم، لهذا تم إخلاء سبيله.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%879

فيما بعد، انتقل تانزلر إلى مدينة أخرى حيث أمضى حياة روتينية مملة. لكن هوسه لم يتخل عنه أبداً. كان يمضي وقته في رسم لوحات لأيلينا، وفي سنة 1952، مات حاملاً إحدى صورها في يده.

%d9%86%d8%a7%d9%85-7-%d8%b3%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d8%ac%d8%ab%d8%a9-%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8%d8%aa%d9%8710

إذا أردتم أن تعرفوا عن الموضوع أكثر، إليكم فيديو عن هذه القصة الجنونية (باللغة الانكليزية) :

كُتب الكثير عن حياة تانزلر حتى اليوم. وقد تعددت الآراء : البعض اعتبرها قصة رومانسية بينما وجده آخرين مجنوناً ومريضاً. في كل الأحوال، هذه القصة مدهشة ! تصلح لأن تكون موضوعاً لفيلم رعب !

شارك أصدقائك:
وسوم:

1 Comments

  • نور
    2016-09-28 19:44

    موقعكم جداً رائع الشكر الجزيل للقائمين عليه

أضف تعليقك