أكتوبر 23, 2015

6 أشخاص أكبر من 50 سنة يبدون أصغر من عمرهم بعشرات السنين. هذا هو سرهم!



أصغر بعشرة سنين

هل نظام الأكل النباتي النيء هو إكسير الشباب الدائم ؟ أو أن الأطعمة المطبوخة هي التي تجعل كل الناس يشيخون مبكراً ؟ على كل حال، الأشخاص التالين ألهموني بشكل فعلي لمواصلة نظامي النباتي النيء كل حياتي ! عمرهم ومظهرهم يخبر الكثير عن الأطعمة الحية وعن مدى تقبل جسم الإنسان لها. إنه إثبات لا يمكن إنكاره على أن شكلنا الخارجي، وخصوصاً بعد منتصف العمر، يعكس بوضوح صحتنا الداخلية.
ستقابلون هنا 6 أشخاص شكلهم ولياقتهم تلهمنا وتنسف كل تشكيك بالنظام الغذائي النيء.

Tonya Zavasta 56 سنة

tonya zavasta
Tonya Zavastaهي إحدى أبطالي المفضلين. هذا الجمال بعمر ال 56 هو لكاتبة روحانية وكوميدية، باحثة، أستاذة جامعية ومديرة شركة. كتبت 5 كتب عن الأطعمة الحية ومضاد الشيخوخة الطبيعي. إنها تأكل الطعام النيء منذ 17 سنة.

بفضل تغييرها لنظامها الغذائي وحياتها، تغلبت على الصدمة الجراحية وعلى الألم وعلى شخصيتها القديمة كمعاقة. من بين كتبها، هناك اثنان : Quantum Eating وRaw Food and Hot Yoga. هذان الكتابان مدهشان حقاً وننصح بقرائتهما من أجل الشفاء بالطعام النيء.

بشرتها المشدودة ونحافة خصرها تقولان لنا إن هناك شيئاً حقاً وراءهما. وهو ليس بكل تأكيد البوتوكس ولا الجراحة التجميلية.

52 Markus Rothkranz سنة

markus-rothkranz
أتذكر المرة الأولى التي قابلت فيها ماركوس، كنت أعتقد أنه في أواخر العشرينات أو أوائل الثلاثينات. وكنت مخطئة. هذا الرجل عمره 52 سنة ! انظروا الفيديو الذي يثبت هذا بما أن لا أحد يصدق.

إنه يأكل أطعمة نيئة منذ نهاية العشرينات من عمره، مما يعني أنه يأكل نيئاً منذ أكثر من 20 سنة. بشرته المتألقة وجسمه الخارق الرشاقة يخبران الكثير. يمكنكم أن تروا على صفحة الفايسبوك الخاصة به أنه يبدو أكثر شباباً مما كان عليه في عمر ال 27 سنة ! يمثل ماركوس الغنى والصحة والاستقلالية المالية. لديه قناته الخاصة الملهمة على اليوتيوب
وكتب 4 كتب. لديه تجربة في صناعة الأفلام وهو يستخدمها في الترفيه عن الناس وإقناعهم بأسلوب عيش أفضل وصحي أكثر.

75 Mimi Kirk سنة

mimi-kirk

” الشعور بأنك بعمر العشرينات وأنت في سن ال 75 شيء رائع جداً. أنا أدين بمظهري وعقلي الشاب ليس فقط لطريقة عيشي بل فعلياً لطريقتي في الأكل التي هي طريقة حياة نباتية نيئة – مما يعني أطعمة حية “.

انتخبت المرأة النباتية الأكثر إثارة منذ أكثر من 5 سنوات، يعني عندما كان عمرها 70 سنة ! مع أن ميمي تأكل الطعام النيء منذ بضع سنوات فقط، فهي تعزو شبابها إلى أكثر من 40 سنة من النظام النباتي. عندما بدأت تشعر بآلام الروماتيزم في مفاصلها وعندما بدأ ضغط دمها يرتفع، اتجهت ميمي نحو الأكل النيء، ومنذ أن فعلت هذا، اختفت الآلام وارتفاع الضغط من جسمها.

ميمي ديناميكية وشابة جداً ! إنها مؤلفة كتاب اسمه Live Raw. هذه المرأة مدهشة وتملك قامة منتصبة بالنسبة لعمرها. إنها مثال رائع عن فوائد النظام النباتي في الحفاظ على الشباب الدائم. ولكن في المقابل، النظام النباتي النيء يتحدى العمر ويمكنه أن يعيد فعلياً الساعة البيولوجية إلى الوراء!

64 Storm Talifero سنة

storm-talifero

Storm Talifero هو الأقدم والأكثر إنجازاً بين أتباع النظام النباتي النيء 100% على المدى الطويل لغاية اليوم. هو يطبق هذا النظام منذ 42 سنة، ويبدو الآن في عمر ال 64 كأنه في الثلاثينات أو الأربعينات. إنه بطل رياضي، مؤلف، مصمم، مهندس معماري وشيف في الطبخ النيء أضاف الكثير من الوصفات المبتكرة إلى فن الأكل النيء.

إذا قرأتم كتب Storm Talifero

الالكترونية، ستتآلفون مع أفكاره :” الطازج هو الأفضل “، ” لا تضعوا غذاءكم على النار “، ” أتحبون أن تأكلوا طعامكم مع أو بدون المواد المغذية ؟ “.

بعد أن قام بتربية عائلة كبيرة، خلال سنوات عديدة، قدم ستورم وصفاته في برنامج تلفزيوني ساعد مئات الأشخاص على فهم وتطبيق موضوع الغذاء النيء في نسخة حديثة تناسب الحياة العصرية.

72Annette Larkins سنة

annette-larkinsا

لمرة الأولى التي شاهدت فيها هذه الأسطورة كانت في الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع، ولم أستطع أن أصدق عينيّ. هذا المثال الكامل للصحة، للحيوية وللشباب مع خصر رشيق ووجه بدون تجاعيد لها من العمر أكثر من 70 سنة ! إنها تتبع النظام النباتي النيء منذ 27 سنة والنظام النباتي فقط منذ سنوات عديدة قبل هذا.

رئيس بلدية Miami-Dade في فلوريدا، ينسب شبابها لنظامها الغذائي النباتي النيء. وهي تزرع تقريباً كل ما تأكلهفي الحديقة التي تعتبرها ” نبع الشباب “. في مقابلتها الشهيرة مع قناة ABC، استكشف الصحافيون حديقتها الخلفية حيث وجدوا أنها مغطاة بالكامل بالنباتات والأشجار المثمرة التي تتغذى عليها السيدة Annette Larkins

صرحت آنيت للصحافيين ” نظامي الغذائي يتألف من الفواكه والخضار والمكسرات والحبوب. أنا أقوم بتنبيت الكثير من الحبوب وكما ترون في حديقتي وبكل تأكيد، ما آكله هو الأطعمة النيئة فقط “.

٦٠ Lou Corona سنة

lou-corona

Lou Corona كان أحد أوائل الأشخاص الذين قابلتهم في جولتي للبحث عن الصحة الحقيقية. وصفته المكونة من عصير الليمون الحامض مع الزنجبيل غيّرت حياتي جذرياً. تأثير هذا العصير على حياتي هو ما أثار فضوليتي تجاه الأطعمة النيئة، ولهذا أنا ممتنة جداً له ! Lou يشرب هذا العصير كل يوم وأستطيع أن أرى ( وأن أشعر ) كيف يساهم هذا الكوكتيل في الصحة الخارقة لهذا الرجل.Lou

يتبع نظاماً نباتياً نيئاً منذ كان بعمر ال 39 عاماً. قبل أن يبدأ النظام النباتي النيء كان يعاني من مجموعة من الأمراض تبدأ من الربو وتنتهي بالأورام، حتى توصل أخيراً إلى الشفاء من الربو المزمن، من حساسيات حادة، من إمساك مستمر، من الكانديدا، من الأورام، من حالة حب شباب شديدة، ومن التهاب مفاصل مؤلم.

!هو يعلّم الآن المبادئ الأربع التي ساعدته على استعادة حياته وبلوغ هذه الصحة الخارجة عن المألوف مع قوة من النادر مشاهدتها عند شخص آخر

الآن، أنا لا أعرف وجهة نظركم، ولكن بالنسبة لي، فإن مجرد إلقاء نظرة على هذه الشخصيات الرائعة هو الإثبات الحي على أن الأطعمة النيئة والنظام الصحي الطبيعي هي بالفعل أسلوب الحياة الأمثل لصحة البشر. هذا يبرهن بوضوح أن أجسامنا مصممة من أجل هذا النوع من الحياة.
بعكس ما جعلونا نعتقد كلنا، الشيخوخة ليست عملية عادية تبدأ بشكل محتوم في الثلاثينيات. التجاعيد، ارتخاء البشرة، فقدان الشعر وكل الأمراض التي تتتابع بعد الثلاثين أو بعد الأربعين ناتجة عن تحلل الجسم بعد سنوات من معاقبته بأغذية فارغة من المغذيات والأنزيمات. هذا بالإضافة إلى الأغذية المطهوة ( الميتة ) والمأكولات المصنعة ومنتجات الحليب واللحوم التي تسد الشرايين، ستؤدي إلى عواقب خطيرة على جسمنا تحت شكل شيخوخة مبكرة، سرطان، سكري، قصور القلب وكل المشاكل الأخرى التي تسبب الضرر لحياتنا والتي نسميها ” مرض”.

أنا الآن في عمر 28 سنة وبدأت بتطبيق النظام الغذائي النباتي منذ سنة واحدة وبدأت أرى تغييرات كبيرة في مظهري. في الواقع، حدثت هذه التغييرات في ظرف 3 شهور بعد تطبيقي هذا النظام. لا أستطيع إلا أن أنظر بدهشة كيف تغير مسار حياتي بشكل كامل عن طريق تصحيح نظامي الغذائي. أعرف أنني في لحظة ما سأتوقف عن عد السنين لأن هذا ليس له علاقة بي. في النهاية، العمر هو ما نشعر به.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك