أكتوبر 12, 2016

خسرت هذه المرأة 45 كلغ وكشفت سرّها لخسارة الوزن



%d8%ae%d8%b3%d8%b1%d8%aa-%d9%87%d8%b0%d9%87-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%a3%d8%a9-45-%d9%83%d9%84%d8%ba-%d9%88%d9%83%d8%b4%d9%81%d8%aa-%d8%b3%d8%b1%d9%91%d9%87%d8%a7-%d9%84%d8%ae%d8%b3%d8%a7%d8%b1

سر خسارة الوزن:

خسارة الوزن عمليّة طويلة وصعبة تتطلّب إرادة من حديد وصبرًا لا مثيل له. من أجل النجاح في الوصول إليها يجب أن تكونوا على استعداد لتغيير نمط حياتكم ونظام غذائكم وتوقّع مواجهة التحدّيات اليوميّة لا سيّما مواجهة المغريات الغذائية. في هذا المقال من آي فراشة سننقل لكم شهادة أم كنديّة شابة نجحت بخسارة 45 كلغ من وزنها.
الوزن الزائد والبدانة ظاهرتان شائعتان جدًا في أيامنا هذه. صحيح أن ذلك قد يكون ناجمًا عن استعداد وراثي أو بعض الاضطرابات الصحيّة (تغيّرات في الهورمونات أو تناول بعض الأدوية) ولكن الأسباب الأكثر شيوعًا هي سوء التغذية ونمط الحياة غير الصحّي.
إذًا من أجل مساعدتكم على محاربة الكيلوغرامات الزائدة والتخلّص منها ومن أجل الحفاظ على صحّتكم وتحسين مظهركم وثقتكم بنفسكم، إليكم من آي فراشة التغيّرات التي من الضروري أن تعتمدوها في حياتكم اليومية.

كيف تتخلّصون من الكيلوغرامات الزائدة وخسارة الوزن؟
– حمية غذائية سليمة ومتوازنة
عندما نتكلّم عن الوزن كل شيء يبدأ في الصحن. لذا يجب أن نمتنع عن كافة المأكولات المصنّعة المليئة بالدهون والسكّر والنكهات الاصطناعية والمواد المُضافة. هذه الأخيرة تُدخِل إلى الجسم كميّة كبيرة من الجذور الحُرّة والسموم التي تسبّب حالة من الالتهاب الدائم مؤدّية إلى الإفراط في إنتاج الدهون وتخزينها.
لذا يُنصَح بالاتجاه نحو الفاكهة والخضار والجوز والمأكولات العضويّة الأخرى الغنيّة بالمغذّيات والألياف التي تحسّن الهضم وتحارب الجذور الحرّة وتمنح الجسم زادًا من الطاقة الدائمة والكافية.

– شرب الكثير من الماء
الترطيب الجيّد هو مفتاح آخر لخسارة الوزن. يخسر الجسم ترطيبه عن طريق التبوّل والتعرّق لذا من الضروري أن تستبدلوا السوائل التي تخرح من الجسم لكي تحافظوا على النسبة المناسبة من الترطيب المسؤولة عن حسن أداء مختلف الأنسجة والأعضاء. إضافة إلى ذلك يعزّز شرب الكثير من الماء أي حوالى ليتر ونصف الليتر في اليوم التخلّص من الأوساخ والسموم المسؤولة عن تراكم الدهون ويمنع ظاهرة احتباس الماء.

– نشاط رياضي منتظم
بسبب إغراءات التقنيات الجديدة نادرون هم الأشخاص الذين لا يمضون يومهم جالسين أمام شاشة حاسوبهم. هذا الاستقرار المفرط هو مصدر عدّة أوجاع منها زيادة الوزن وذوبان كتلة العضلات وأوجاع المفاصل والتشنّجات العضليّة.
لذا يُنصَح بشدّة أن تؤمِّنوا لجسمكم حدًا أدنى من النشاط الذي يساعده على تحسين الدورة الدموية والحفاظ على قوّة العضلات واشتدادها وحرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة. إذا لم يتوفّر لكم متّسع من الوقت لكي تتسجّلوا في نادٍ رياضي، يمكن لعادات بسيطة أن تغيّر حياتكم: استخدموا السلالم بدلًا من المصعَد ولا تستخدموا السيارة للمسافات القصيرة وامشوا لمدّة 20 دقيقة في نهاية اليوم وخذوا 5 دقائق كل ساعتَين للمشي في مكتبكم وشدّ عضلاتكم.

شهادة أمّ كنديّة شابة
ليندسي برايند هي امرأة كنديّة شابة في الثلاثين من العمر تعهّدت أن تشارك العالم بأسره تجربتها مع خسارة الوزن. كانت ليندسي شابة نشيطة تعيش حياة هادئة. ولكن خلال حملها الأول اكتسبت الكثير من الوزن وتركت الأمر كذلك بعد الولادة إلى أن وصل وزنها إلى 117 كلغ.
بعد 4 سنوات من الولادة أطلق ابنها الصغير رغبة فيها لخسارة الوزن يوم قال لها إنه لا يستطيع ضمّ ذراعيه من حولها عندما يريد أن يعانقها. هذا الاعتراف البريء كان مصدر اندفاع لهذه الأم الشابة التي بدأت بالتوقّف تمامًا عن تناول السكّر والأطعمة المصنعة المضرّة واستبدلتها بالفاكهة والخضار والحبوب الكاملة إلخ. وبدأت بممارسة الرياضة وبالمشي اليومي على الرغم من الاختناق والتعب اللذَين شعرت بهما منذ الخطوات الأولى.
بعد حوالى 18 شهرًا من العمل الشاق والصبر نجحت ليندسي بخسارة أكثر من 45 كلغ والحصول على جسم أكثر تناسقًا وقدرة تحمّل بدنيّة أفضل.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك