يونيو 17, 2014

صراع الخير والشر في داخل الفقير سيرغيه لازاريف – Dr Sergey Lazarev




 

ifarasha-%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%8a%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1
لكثرة ما سمعنا قصصاً خرافية فقد صدقناها: نطلب من إنسان سيء تحسين سلوكه، وعندما يفعل ذلك يصبح إنساناً جيداً. وكأنما يصبح الإنسان السيء جيداً عندما يكف عن القيام بتصرفات سيئة. لكن الواقع مختلف: لكي يصبح الإنسان أخلاقياً، يحتاج إلى الكثير من الطاقة. مثلاً إذا كان هناك جاران، الأول غني والثاني فقير. متى يخطط الجار الفقير لسرقة جاره الغني وقتله؟ الجواب واضح وبسيط. يقدم الجار الفقير على فعل ذلك عندما تكون طاقته الداخلية منخفضة وعندما يكون في عقله الباطن متأكداً من عدم قدرته على جمع المال. إذا كان ذلك الشخص متوازناً من الناحية العاطفية فإنه سوف يقول لنفسه إنه لن يبني سعادته على تعاسة الآخرين.

إذا كان الشخص الفقير ذا تفكير قاصر ومتطرف وعاطفة الحب لديه منقسمة إلى قسمين متنافرين، فإنه سوف يشعر بالعذاب الشديد عندما يرى جاره موفقاً وناجحاً في أعماله، سوف يشعر أن الحسد يكاد يقتله. كل نظرة إلى منزل جاره سوف تسبب له الأرق والعذاب. سوف تنمو داخل روحه شيئاً فشيئاً الرغبة في قتل جاره وسرقته. ربما سوف يحجم عن فعل هذا بسبب الخوف من العقاب،لكن الانفعالات لن تجد مكاناً تذهب إليه. إنه كمرجل البخار الذي يغلي به الماء. الانفعالات عبارة عن طاقة تنمو وتزداد مع الوقت. يمكن للرغبة بقتل وسرقة الجار الغني أن تورث إلى الأبناء والأحفاد.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك