ديسمبر 1, 2016

ماذا يحصل في جسمكم بعد 10 و20 و40 و60 دقيقة من شربكم الكولا؟!




اعتدتم على تناول هذا المشروب لدرجة أنكم لا تشكّون بأنه يشكّل خطرًا عليكم. نعم الكولا مضرّة بالصحّة! لماذا؟ كيف؟ هل تعلمون أنه يمكن فتح حوض غسيل أو إزالة الرواسب بواسطة بضع أكواب من هذا المشروب؟
بعد هذا الإثبات ستعترفون بأن هذا المشروب يسبّب مشكلة ما. حاولوا للحظة أن تتخيّلوا ما قد يحصل في جسمكم كلّما شربتم الكولا. إضافة إلى النسبة الكبيرة من الصباغ وحمض الفوسفوريك التي فيها، تذكّروا أن علبة كولا عادية 330 مل توازي 7 مكعّبات من السكّر.

بعد 10 إلى 20 دقيقة من شرب الكولا

coca-1
يبدأ كلّ شيء بعد 10 دقائق تقريبًا من تناول الكولا. يضيء جسمكم الضوء الأحمر لأنه تلقّى فجأة كميّة كبيرة من السكّر. تخيّلوا أنكم سكبتم في كوب 35 غرامًا من السكّر البودرة ثم أكلتم السكّر بالكامل بالملعقة. بالطبع لن تتمكّنوا من تخطّي الملعقة الثانية لأنكم ستشمئزّون منه. ولكن هذه هي كميّة السكّر التي تشربونها بكلّ سرور عندما ترتشفون علبة الكولا. فحمض الفوسفوريك الموجود في المشروب هو الذي يعمي عيونكم.

وفي حين تعودون إلى انشغالاتكم يحاول جسمكم أن يفرز الأنسولين لكي يساعد على استقرار نسبة السكّر في الدم. ولكي يقاوم الصدمة يسارع إلى تحويل هذا الجبل من السكّر إلى دهون فيخزّنها بسرور في محيط البطن. وهذا سبب من الأسباب التي تسبّب “الكرش”.

بعد 40 إلى 45 دقيقة

coca-2
والآن جسمكم يتفاعل مع مكوّن آخر ألا وهو الكافيين. هذا المكّون يضع جسمكم تحت التجربة أيضًا. في الواقع في حين يعمل الجسم بكلّ طاقته وتكون مختلف الأعضاء في حالة استنفار عقب تدفّق السكّر، يقع جسمكم تحت أثر الكافيين. من الخارج تعملون بسرعة وتكونون أكثر توتّرًا ويتقلّب مزاجكم قليلًا. أما من الداخل فيرتفع ضغطكم بشكل غير طبيعي.
وإذ يضطرب جسمكم يبدأ بإفراز هورمون الدوبامين وهو هورمون السعادة الذي يعطيكم الرغبة المستقبلية باستهلاك المزيد من السكّر ورغبة مفاجئة بالكولا. كلّ هذا يحصل في جسم البالغين…تخيّلوا إذًا ماذا يحصل في جسم الأولاد!

بعد 60 دقيقة

coca-3
بعد تلقّي الدم هذه الكميّة من السكّر يبدأ الجسم بالانهيار. ومن جهتكم تشعرون فجأة بالتعب والاكتئاب ونفاد طاقتكم. ولا ترغبون إلّا بأمر واحد وهو النوم وأكل أي شيء حلو.
وفي حين يحتاج جسمكم إلى الماء لكي يعمل من جديد بشكل صحيح، بالطبع ستختارون وجبة شرهة أو مشروبًا
يحتوي على السكّر أكثر من الكولا!
إذا سببتم لكم هذه المقالة التي قدمناها لكم من آي فراشة الصدمة، لا تترددوا في مشاركتها مع كل من يهمكم أمرهم.

شارك أصدقائك:
وسوم:

26 Comments

أضف تعليقك