ديسمبر 4, 2016

إذا كنتم تتجشأون كثيراً، إليكم ما يريد جسمكم أن يخبركم به



التجشؤ

التجشؤ يمكن أن يكون مزعجاً، ولكنه نادراً ما يكون إشارة إلى خطر جدي. يشرح الدكتور بول بيرجرين، اختصاصي الجهاز الهضمي ومؤسس Arizona Digestive Health : ” في أغلبية الحالات، تكون المشكلة حميدة. لكن الغازات المعوية، من جهة أخرى، يمكن أن تكون مرتبطة ببعض حالات التحسس الغذائية “. بتعابير أخرى، إذا كنتم تخرجون الكثير من الغازات، فقد يكون السبب عدم تقبل اللاكتوز أو الفركتوز، أو ظروفاً تتداخل مع امتصاص الكربوهيدرات مثل مرض السيلياك.
بالتأكيد، فكرة أن التجشؤ هو عادةً غير مؤذٍ هي تعزية كبيرة خصوصاً عندما يحدث لكم هذا في اجتماع عام أو في خلال موعد رومانسي.
لكن يجب أن تعرفوا أن التجشؤ ليس إلا نتيجة بعض العادات الغذائية السيئة أو مشكلة صحية. في هذا المقال من ifarasha، سنكشف لكم الأسباب الأربع للتجشؤ :

أنتم تأكلون بسرعة
إذا كنتم تميلون إلى الفوضى في تناول وجباتكم – تبتلعون القهوة صباحاً، تتذوقون سندويشاً على استراحة الغداء، تتعشون أمام التلفزيون – ستجدون أنفسكم ربما تتجشأون أكثر من المعتاد. يشرح بيرجرين : ” السبب الأكثر انتشاراً للتجشؤ هو ابتلاع الهواء “. هناك أسباب أخرى للأكل بهدوء وروية هي أن الأكل بسرعة يشجع إنتاج كالوريهات إضافية، وهذا يمكن أن يزيد خطر البدانة.

الأنف المسدود
عندما يكون أنفكم مسدوداً، تميلون إلى التنفس من الفم. يقول بيرجرين : ” يحدث ابتلاع الهواء كثيراً بشكل متكرر عندما يعاني الناس من مشاكل في جيوبهم الأنفية “.
سواء كان هذا فصل الحساسية أو أصبتم بالزكام، حاولوا أن تأكلوا ببطء.

المشروبات الغازية
تجعل المشروبات الغازية الهواء يدخل مباشرة إلى معدتكم وهذه التجشوءات التي تأتي من البطن، أو بالأحرى من المريء، تعطي صوتاً أقوى ورائحة أسوأ. لماذا؟ بكل بساطة لأن الطعام يكون مهضوماً جزئياً.

قد يكون لديكم ارتجاع أسيد من المعدة
إذا كانت التجشؤات مصحوبة بغثيان أو بحرقة في المعدة، فقد يكون لديكم مرض ارتداد الأسيد من المعدة أو المريء. يشرح د. بيرجرين : ” يشعر الناس أحياناً بالطعام أو بالسوائل في صدرهم أو حتى في حنجرتهم “. إذا كانت هذه الأعراض حقيقية بالنسبة لكم، نقترح عدة نصائح للحدّ من ارتداد الأسيد :
• تجنبوا أن تتمددوا خلال ثلاث ساعات بعد الأكل.
• اذهبوا إلى السرير مع معدة فارغة.
• تناولوا وجبات صغيرة.
• تجنبوا الحمضيات، الكافيين والأطعمة الحارة أو الحمضية.
إذا وجدتم هذه المقالة التي قدمناها لكم من آي فراشة مفيدة، لا تترددوا في مشاركتها مع أقاربكم وأصدقائكم. شكراً لكم !

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك