ديسمبر 19, 2016

10 أسئلة لتختبروا الحب الذي يجمع بينكما…حضروا أنفسكم للمفاجآت !



%d9%84%d8%aa%d8%ae%d8%aa%d8%a8%d8%b1%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8

يحلم أغلبية الناس بأن يعيشوا العلاقة الزوجية المثالية، أن يشعروا بالرضا على الصعيد العاطفي، لكن العديدين يواجهون خيبة الأمل والسيناريوهات المتكررة. أدعوكم إلى سؤال أنفسكم الأسئلة التالية ومقارنتها مع واقعكم. إذا لم تكونوا تعيشون حياة مثالية، لا يفيدكم أن تشعروا بالذنب ولا أن تنظروا بهذه الطريقة إلى الآخرين. مهما كان ما يحدث في حياتكم فهو ممثل دوره أن يعلّمنا شيئاً. إذا كان هذا جميلاً، سنشعر بتوازن جيد وباحترام كبير لنفسنا. ونرى أننا في حالة انسجام مع أنفسنا.
إذا كانت الأمور صعبة، هناك مجال كي تسألوا أنفسكم أو تساعدوا أنفسكم على التحرر من الجراح التي تشجع على تكرار الأحداث المؤلمة مثل مغناطيس يجذبها إلى ناحيتنا. يعمل اللاوعي هكذا شئنا أم أبينا، وهذا للإيجابي كما للسلبي.

1. لماذا أنتما معاً ؟ إذا كنتما في علاقة زوجية، أدعوكما إلى أن تسألا نفسيكما بشكل عفوي، عما يوحدكما. ما الذي يغذي السعادة في علاقتكما ؟ ما هي نقاط القوة وتلك التي عليكما تحسينها ؟ ما هي قيّمكما المشتركة؟ إذا كنا نريد علاقة مثالية، علينا أن نحدد مكوناتها.

2. هل هناك إعجاب متبادل بينكما ؟ إذا كنتم عزاباً، هل أعدتم التفكير في علاقتكم الأخيرة مثلاً أو بمجموع علاقاتكم ؟ما الذي كان يحفز خياركم ؟ هل هي حاجة للأمان، فراغ ترغبون في تعبئته، مظهر، خفقان قلب مرتكز على ملامح شخصية منسجمة معكم بشكل كامل، أو شيء آخر ؟
3. كيف يسير التواصل بينكما ؟ هل يستطيع الاثنان أن يتحدثا بحرية عن مشاعرهما، أن يلامسا نقاط ضعفهما وأن يشعرا بأنهما يتقبلان بعضهما. هل تستطيعان أن تبكيا بشكل طبيعي في حضور الآخر عارفين أنه أو أنها هنا ؟ هل تستطيعان أن تضحكا معاً، تساعدان بعضكما على مستوى سعادتكما الشخصية والزوجية ؟
4. ما هي مشاريعكما المشتركة التي تجعلكما تحلمان وتسمح لكما أن تبدعا بفرح ؟
5. هل شريككم في العلاقة هو في نفس الوقت صديقكم المفضل ؟ علاوة على الحب، فرحة مشاركة ألف شيء وشيء، مشاركة الضحك، منح المتعة، الثقة، هي فرح بالتأكيد ولكنها أيضاً عنصر أساسي، هل هذا موجود في علاقتكما ؟
6. ما الذي يجذبكم عند شريككم ؟ ماذا يحب (أو تحب) ؟ هل هو جسمك، فرحك بالحياة ونعومتك، هل هو الجانب الجريء من شخصيتك، أو أي شيء آخر ؟ هل هذه الميزات التي تحمل السعادة للعلاقة موجودة أو أن استمرارية هذه العلاقة مبنية على أمور لا تتجاوز اللفظ أو الأنانية، اعملوا أيضاً بتواضع على صفاتكم الخاصة التي تحتاج إلى التحسين. ليس هناك إنسان كامل.
7. هل من الطبيعي أن تطلبا أنتما الاثنان مساعدة معالج نفسي عند الحاجة إذا كان هناك حاجة إلى تحرير بعض المشاعر الصعبة من الماضي التي تطفو على السطح مثلاً ؟
8. كيف تسير حياتكما الحميمة، علاقتكما الجنسية ؟ هل ينسجم الاثنان معاً ؟

9. ما هي الاختلافات بينكما وكيف تعيشانها ؟ هذه الاختلافات نابعة من تاريخ حياتكما، من جراحكما، من ملامح شخصيتكما، من ذوقيكما وأكثر. العلاقة الزوجية هي مثل مرآة يكشف لنا الآخر فيها ماذا نحب أو ما الذي لم نعد نريده. يمكننا أن نصنع من ذلك إبداعاً فريداً يتولد من خلال هذا الانسجام وفي قلب احترام خصوصية كل من الطرفين. في بداية العلاقة، من المهم أن نرى الآخر على حقيقته وليس كما نريد أن يكون، هناك فرق.
10. هل الحب الحقيقي متبادل حقاً ؟ ما هو الحب بالنسبة لكم ؟
هذه الأفكار المختصرة هدفها أن تحفز فيكم التفكير لتحاولوا العثور أو بناء علاقة سليمة وسعيدة بشكل كامل.
نعم نحن نحلم كلنا بالسعادة لكن الطرقات للوصول إليها هي أحياناً متعرجة لأننا لا نصغي أو لا نتعلم العثور على الخيارات الحقيقية، فنحن مبرمجون بحسب الجراح التي أصابتنا منذ الطفولة، معتبرين أن أهلنا قاموا بالأفضل. هكذا هي الطبيعة البشرية.
إذا كانت هذه المقالة التي قدمناها لكم من ifarasha عكست شيئاً في داخلكم، نرجو منكم أن تشاركوها مع من يهمكم أمرهم.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك