يناير 1, 2017

حيلة رائعة لتعليم أولادكم أهمية المشاركة




28 Dec 2004 --- Smiling children hugging indoors --- Image by © Adrian Weinbrecht/cultura/Corbis

حيلة رائعة لتعليم أولادكم أهمية المشاركة وجعلهم يفهمون مفاهيم مثل “لك، لي، لنا”. هذه الحيلة تقتضي إجبارهم على المشاركة.
لن نجعلهم يتشاركون ويفكرون بالآخرين، عن طريق الصراخ عليهم، لكن من خلال مجموعة من التصرفات الصغيرة اليومية التي تساهم، في النهاية، في استيعاب مفهوم الملكية وإعطاء قيمة لنظرية “نحن” وللمساواة في الحصول على الأشياء.
عندما تقدمين وجبات خفيفة، فواكه، تشيبس الخ. اعطي الأولوية للطبق الواحد المشترك بين كل الأولاد، حتى يتعلموا أن يتركوا شيئاً منه للآخرين ويسمحوا للآخرين أن يأخذوا من طبقهم في نفس الوقت. لوح شوكولا لاثنين، كيندر لاثنين، معجون لاثنين الخ.


المشاركة هي عادة يمكن اكتسابها.
نعم، ستواجهين بضع نوبات في البداية، لكنها ستمر بسرعة وستتجنبين المشاجرات ونوبات الصراخ والبكاء فيما بعد.
إجبارهم على المشاركة هي أفضل طريقة لكي لا تسمعيهم يصرخون :”هذا لي، إنه لي وحدي!”

إذا حصل شجار، نرفع الوعاء أو الطبق والكل يخسرون.
“إذا كنت تريده لك بالكامل، فلن تحصل على شيء”.
المشاركة ليست شيئاً فطرياً نمتلكه بالغريزة. إنه شيء يجب أن نتعلمه.
وأنتم ما رأيكم بهذه الطريقة ؟ هل ابتكرتم بدوركم طريقة لتعويد أولادكم على المشاركة. ننتظر من آي فراشة آراءكم في التعليقات.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك