يناير 13, 2017

هذا هو المذنب الذي يقتل علاقتكم الزوجية




الجنس هو المذنب وبصراحة الأمر ليس على وشك الحل. نقص الجنس، الشغف، الرغبة، هي السبب الأول لكل أوجاع علاقاتكم. ولسوء الحظ، هذه المشكلة هي الأكثر تجاهلاً في 80% من العلاقات.
الإثبات على هذا، أنه عندما يجري التطرق للموضوع، يسارع الرجال إلى إلقاء اللوم على نقص الخيال أو الاهتمام عند النساء، والنساء يبررن أنفسهن بالتعب المرتبط بالأعمال اليومية في المنزل، وبحقيقة أن الرجال لا يشاركن فيها وبغياب المقدمات التمهيدية ذات النوعية في العلاقة الحميمة.

باختصار، الكل غير راضٍ ويلوم الآخر، الحياة، الروتين، ولا شيء يتحسن. بعد بضعة أيام بدون علاقة، تحل البرودة في العلاقة، مسافة صغيرة تكبر يوماً بعد يوم. ثم تأتي اللحظة حيث تكونان جاهزين أنتما الاثنان للقيام بعلاقة، ولكن العفوية بعيدة عن الموضوع وأنتم الآن بمرحلة : نفعلها لأنه مر زمن طويل على آخر مرة فعلناها !


هل أنتم حقاً مندهشون من مستوى عدم الرضا الذي ينتج عن هذا ؟
يتكرر الأمر على هذا النمط بدون توقف؛ يجب أن نفعلها، لكنني متعب، سنفعلها غداً، سنفعلها يوم الجمعة، سأكون بأفضل حال السبت مساء، ونفتقد الحافز فنصبح تحت الضغط. والضغط هو أفضل شيء يمكن أن يقتل الرغبة.
بمجرد أن نقول، يجب أن نفعلها، عندها تصبح العلاقة الجنسية بدون شغف.

نضيف إلى هذا مشكلة الخطاب النسوي الذي نراه دائماً والذي يؤكد أن المرأة على حق في كل شيء. إنها منهكة بسبب كل ما يجب أن تفعله وحدها في المنزل، لهذا لا يعود هناك مجال للعلاقة الجنسية.
ولكن لا ننصحك أن تشغل المكنسة الكهربائية أو أن تنظف الحمام على أمل أن…لأنك عندها لن تصبح أكثر من متلاعب يتولى تدبير المنزل من أجل الجنس !

انس هذا!
وهذا كما تفكر الكثيرات، هو معادل للدعارة في العلاقة وعار عليك أن تتصرف بهذه الطريقة.
نعود إذن إلى البداية. الرجال يواصلون الشكوى من أن امرأتهم لم تشتري حمالة صدر مثيرة منذ 3 سنوات.
بينما النساء بدورهن يشتكين بأغلبيتهن من أزواجهن المتعِبين الذين لا يستطيعون أن يفهموا أنهن متعبات وليس لديهن الرغبة. ونرى هناك العديد من العبارات من نوع : أليس هناك شيء إلا هذا، يجب أن يفهم أن العائلة هي الأهم، الباقي يأتي فيما بعد…إذا ساعدني في المنزل أيضاً، ربما هذا سيغريني أكثر.

لكن لا أنصحك أن تستعمل المكنسة وتبدأ بالتلاعب.
باختصار، علاقتكم الجنسية في الهاوية ولا أحد منكم مستعد أن يضع يده على المشكلة، لأنه في العمق، من الأسهل أن نشكو لأصدقائنا من أن نجلس معاً ونحاول أن نجد حلولاً.
ونندهش بعدها من أن الأزواج يتركون بعضهم…
إذا وجدتم هذه المقالة من ifarasha مهمة، لا تترددوا في مشاركتها مع غيركم من الأزواج والزوجات.

شارك أصدقائك:
وسوم:

2 Comments

  • مصطفى
    2017-01-15 23:10

    يجب الاخذ فى الاعتبار ان العلاقة شئ اساسى لا بد منه فى الحياة الزوجية ليس مجرد روتين نقوم بعمله فقط

  • Denny Guess
    2017-02-21 15:55

    I’m still learning from you, but I’m trying to achieve my goals. I absolutely love reading all that is posted on your site.Keep the posts coming. I loved it!

    http://www.corburterilio.com/

أضف تعليقك