فبراير 23, 2017

لهذا السبب يتلاشى الحب ويحلّ محله الشجارات…




إذا وقعتم في الغرام سابقاً، فأنتم تعرفون مثلي أنه شعور ساحر. الحب يربينا، يجعلنا أفضل، يجعلنا نكبر. عندما نلتقي شريكنا للمرة الأولى، يتملكنا انطباع أن الأرض تتوقف عن الدوران. تصبح أنفاسنا قصيرة ويخفق قلبنا بأقصى سرعته. أحياناً، يستغرق هذا الشعور كل الحياة، ومرات أخرى يتلاشى تاركاً مكاناً للغضب، للشجارات وللاستياء. لماذا يحدث هذا ؟ هذا ما سوف نكتشفه في هذا المقال من ifarasha.

دور الروحانية في علاقات الحب :
التحدي الأكبر في علاقات الحب هو أن لا نقع في فخ “الأنا”. إنه هذا الذي يدفعنا باستمرار إلى الحكم، إطلاق الصفات، الإدانة. عندما نتماهى مع شريكنا، نراه ليس بعيني القلب ولكن بعقلنا. وفي هذه المرحلة نكون في حالة لا وعي.


نحن نميل إلى محاولة تنفيذ توقعاتنا وإلى الشعور بخيبة الأمل عندما لا يستجيب شريكنا لهذه التوقعات. نشعر عندها بالغضب، نلومه وننتقد كل ما يفعله وحتى ما هو عليه. “لا أفهم لماذا وقعت في الحب، لكنه يقضي وقته في ارتكاب حماقات ! لم أعتقد أنه سيكون بليداً وأنانياً هكذا ! ” هذا هو نوع الجمل الذي يدور في حلقة مفرغة في فكرنا عندما نكون غير واعين وعندما نقع في فخ “الأنا”.
لسوء الحظ، في أغلب الحالات، إذا كان شريكنا غير واعٍ أيضاً، سيلومنا بدوره على ما نحن عليه ولأننا لا نستجيب لتوقعاته. “امرأتي تقضي وقتها في الشكوى

، لكنها لا تفعل شيئاً لكي تتغير الأمور ! بالإضافة إلى هذا، ليس لديها صبر مع الأولاد، وتفكر أيضاً أنني أب سيء…”

من أجل تجنب هذا النوع من الأحكام، فإن الروحانية هي في خدمة علاقات الحب. الروحانية تربطنا إلى روحنا وتسمح لنا أن نفك الترابط مع عقلنا. عندما نرغب أخيراً أن نكون أكثر بكثير من الصوت الصغير الساهر في رأسنا، نحن نعبر من اللاوعي إلى الوعي. لا نعود محكومين ب “الأنا” ونفتح قلبنا على اتساعه. نتقبل شريكنا بكليته ونجعل من علاقة حبنا ممارسة روحية حقيقية.
بدل أن نعيش تحت حكم الخوف، في لاوعينا، نحن ندخل في علاقة بهدف أن نربي أنفسنا وأن نطور روحنا. هاهنا كل معنى العلاقات، سواء أكانت العلاقات التي نحافظ عليها هي مع أولادنا، مع أعضاء عائلتنا أو مع شريك حياتنا. كل علاقة لديها دورها وتعلّمنا شيئاً أساسياً في تطورنا.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك