مارس 23, 2017

اكتشفوا الطاقات الموجودة في قلب أولادكم : 3 طرق فعالة وإيجابية




من المهم أن نكشف عن القدرات الموجودة في قلب كل ولد لأن الأفضل يلهم الأفضل والجميل يستجلب الجميل.
حرمان الولد من السعي نحو اكتشاف نفسه، هو كحرمان العالم من عجائبه السبع – أوستيان ماثون
التربية الإيجابية تفضّل التركيز على الناحية العاطفية من الكائن البشري : الموقف الدافئ، العبارات المشجعة، نظرة الفخر والاعتزاز والطريقة الملهمة (أكثر من أي تركيبة سحرية) – ماريا باسك

اكتشفوا معنا في آي فراشة الطاقات الموجودة في قلب أولادكم : 3 طرق فعالة وإيجابية

1.عبارات تشجع وتكافئ
هناك فنان مختبئ في كل منا وهناك ألف طريقة وطريقة لممارسة فنه وإبداعه. أي فنان يعيش في داخل ولدك ؟ توقعات التقييم والتقدم لامتناهية.
•أنت تحمل في نفسك أفضل ما في نفسك.
•أنا أؤمن بك. أنت لا تعرف ربما هذا بعد لكنك تحمل في نفسك بذوراً سحرية للفرح والمواهب. معاً، سنسقيها، سنقطفها ونمنح منها باقة مدهشة للكرة الأرضية بكاملها. هذا سيأخذ وقتاً بدون شك وسيتطلب صبراً وإلحاحاً، لكن حرمان الآخرين ونفسك من غناك، هو كما لو أننا حرمنا العالم من أجمل مناظره الطبيعية.


•ستصل إلى هناك حتماً. إذا وقعت، ستنهض، ستحاول من جديد، كما فعلتها في خطواتك الأولى عندما كنت طفلاً رضيعاً. أنا هنا. كل ولد، بما فيهم أنت، هو كنز للبشرية. لديك القدرة على الطيران من عشك نحو الحياة، الفرح والأمل.
•اذهب، انظر، اثبت نفسك.
•أنت تحمل في داخلك منجماً مدهشاً من المواهب.
•أنت في حالة تطور دينامية دائمة.
•أنا إلى جانبك.
•أنت فريد من نوعك : المنافسة والمقارنة لا داعي لهما.
•هذا سيأخذ وقتاً ويتطلب استثماراً حقيقياً من قبلك.
•الفخر سيكون مكافأتك الأجمل.
•أنت تبذل أقصى جهدك وأقصى جهدك يتغير من لحظة للحظة !
•أحبك لأنك أنت أنت.
•لديك الحق في أن تكون نفسك.
•احكي لي كيف فعلتها. هذا يهمني.
•لا شيء ثابت، كل شيء ممكن أيضاً. أنت كبرت.
•عندما تكون سعيداً بالحياة، أنت تنقل هذه السعادة للآخرين وتساهم في جعل حياتهم أجمل.
•ثق بحدسك. أنت قادر على امتلاك أفكار مبتكرة.
•ذكاؤك في طور البناء. أنت في حالة حركة. نحن كلنا دائماً في حالة تعلُّم.
•لديك في داخلك القدرة على تجديد نفسك بدون توقف.
•هدف الحياة ليس أن تعرف أكثر ما يمكن لكن أن تجد معنى لأفعالك وأن تتقدم.
•أنت تستطيع أن تسألني المساعدة عندما تريد.
•لديك الحق في أن تخاف. هذا قد يبدو صعباً ومن الطبيعي أن تشعر بالإحباط.
•تستطيع أن تقرر أنك قوي. تستطيع أن تقوم بخياراتك وحدك، ثق بنفسك.
•لديك الوقت، درّب نفسك قدر ما أنت بحاجة.
•أعطني ابتسامة.
•لديك الحق في أن تتكلم باسمك وأن تصف لماذا أنت منزعج لهذا الموقف.

2.أسئلة مفتوحة ومحفزة
•ما رأيك ؟
•أيمكنك أن تخبرني أكثر ؟
•ما الذي أحببته خصوصاً في هذا النشاط ؟
•ما الذي تشعر به في هذه اللحظة ؟
•كيف تشعر بنفسك الآن ؟
•كيف تتعلم أفضل ؟
•ماذا تعلمت من هذا الخطأ ؟
•كيف تشعر عندما تنظر إلى عملك ؟
•إذا استطعت أن تعيدها مرة أخرى، ما الذي ستحتفظ به ؟ ما الذي ستغيّره ؟
•ماذا ستكون أفكارك أو رغباتك لكي يتغير هذا ؟
•كلنا لدينا مواهب وميول، أتعرف مواهبك ؟

3.قدرة الإشارات الصامتة
كي تكون الرسالة فعالة، قبل أن تترك حتى الشخص الذي يرسلها، يجب أن تعكس تزامناً فعلياً بين الرأس، القلب والجسم – أوستيان ماثون
الإشارات الصامتة تخبر الكثير إذن عن رغبتنا في التشجيع، عن الدخول في ارتباط، عن أصالة إيماننا بالآخر.
الصمت قد يكون ناقلاً لألف رسالة :
•ابتسامة صادقة
•رفة عين متواطئة
•يد ممدودة ومفتوحة
•خطوة نحو الآخر للاقتراب جسدياً
•رأس منحنٍ نحو الأمام بإذعان
•الجلوس والنظر في العينين
إذا أعجبتكم هذه المقالة التي قدمناها لكم من ifarasha، لا تترددوا في مشاركتها مع غيركم من الآباء والأمهات.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك