مارس 29, 2017

ازرعوا هذه النباتات الطبية الثلاث في منزلكم ولن تعودوا أبداً بحاجة لاستشارة الطبيب !






ألا تجدون هذا مدهشاً ؟ أنه رغم التقدم الكبير الذي تحقق في مجال الطب، نحن نواجه مشاكل صحية أكثر مما عرفه أجدادنا ؟ هذا التساؤل يجعلنا نشكك أحياناً في الطب الحديث.

علينا أن نعترف أن الطب الحديث ساهم في استئصال عدد كبير من الأمراض. لكن عدداً كبيراً أيضاً من الأمراض ظهر، وهذه الأمراض أخطر من تلك التي كان يعاني منها أجدادنا. بالإضافة إلى أن الأدوية التي نأخذها لشفاء مشاكلنا الصحية تجعلنا غالباً أكثر مرضاً بسبب التأثيرات الجانبية التي ترافقها. عندما نأخذ بعين الاعتبار هذه العوامل العديدة، نرى البعض يفضل العودة إلى العلاج بالأعشاب.
هل طب الأعشاب أفضل من الطب التقليدي ؟
طب الأعشاب هو الطب الذي يرتكز على مستخلصات الأعشاب والعناصر الطبيعية الفعالة فيها. هذه الأعشاب تستخدم بأشكال مختلفة : زهورات، كبسولات أو صبغة أم من أجل معالجة الأمراض والوقاية منها. استخدمت النباتات منذ آلاف السنين في علاج العديد من المشاكل الصحية، وقد أثبتت فعاليتها دائماً.
أخذ الناس يعودون أكثر فأكثر نحو العلاج بالأعشاب. إنه خيار حكيم جداً لأنه بخلاف الأدوية الصيدلانية، تضمن الأعشاب علاجاً أكيداً وليس لها تأثيرات جانبية.

إليكم من آي فراشة قائمة ب 3 نباتات طبية بامتياز ويمكنكم أن تزرعوها في داخل المنزل :
ازرعوا هذه النباتات الطبية الثلاث في منزلكم ولن تعودوا أبداً بحاجة لاستشارة الطبيب !

1. الحبق (الريحان) :
الحبق هو أكثر بكثير من مكون بسيط في المطبخ. يسمى أيضاً العشبة الملكية بسبب فوائده الصحية.
نشرت ال La Royal Pharmaceutical Society تقريراً كشفت فيه أن مستخلص الحبق قادر على الحد من الالتهابات بنسبة73% في خلال بضع ساعات فقط. بالإضافة إلى أن لديه خصائص مضادة للشيخوخة بحسب التقرير المقدم إلى المؤتمرالصيدلاني البريطاني، والذي ذكر أن مستخلص الحبق قادر على قتل الجزيئات المؤذية والوقاية من أذية الجذور الحرة في الدماغ، القلب والكبد.
علاوة على هذا، يستخدم الحبق في الطب القديم لعلاج بعض المشاكل الأخرى، مثلاً تخفف أوراقه المنقوعة في الماء الساخن من مشاكل المعدة في حال عسر الهضم، وتخفف من السعال إذا مضغت، وإذا طهيت على البخار فهي تخفف من أوجاع الرأس، أما إذا وضعت على لسعات الحشرات فهي تخفف من الألم وتسحب السم.

2. الألوفيرا :
استخدام الألوفيرا في الطب القديم يعود إلى آلاف السنين. وقد استخدمت لعلاج الجروح والمشاكل الجلدية الأخرى. في أيامنا هذه، تستخدم الألوفيرا في علاج أمراض مثل الربو، السكري، الصرع والصدفية.
الشكل الأكثر شيوعاً لاستخدامها حالياً هي كأحد مكونات الكثير من مستحضرات التجميل.

3. البابونج :
البابونج معروف بأنه نبتة زينة، لكن له فوائد عديدة للصحة أيضاً. إنه مثالي للأشخاص الذين يعانون من التوتر، القلق والأرق، لأن لديه تأثيرات مهدئة ومرخية.
بالإضافة إلى أن بعض الدراسات برهنت أن البابونج يمكن أن يخفف من الأوجاع وكذلك من حرقة المعدة. هو أيضاً فعال في علاج تقرحات الفم والإسهال والبواسير. يساعد على التئام الجروح ويخفف من الحكة والتهيج.
إذا وجدتم هذه المقالة من ifarasha مفيدة، لا تترددوا في مشاركتها مع معارفكم وأقاربكم.

شارك أصدقائك:
وسوم:

2 Comments

  • Aa
    2017-06-06 21:24

    Aziz

  • ابوفاطمة ونور
    2017-10-04 05:32

    الرسول صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الشريف ومافشت الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها الا فشت فيهم الاومراض والاوجاع التي لم تكن في اسلافهم
    او كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    هذا الحديث اختصر الكلام عن كثرة الامراض وظهور امراض جديدة في زماننا هذ اكثر مما كان موجود في الازمنة الماضية

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.