مايو 30, 2017

نصائح صحيّة مهمّة علينا اتّباعها في شهر رمضان




من منّا لا يحب شهر رمضان وأجواءه؟
سماع صوت مدفع الإفطار يليه صوت الآذان. لذّة أوّل لقمة بعد ساعات طويلة من الصّوم. الجلوس أمام مائدة واحدة تجمعنا بالعائلة والأحبّة. مشاهدة المسلسلات الرّمضانيّة المنوّعة. مشاوير السّاعات المتأخّرة من الليّل الهادئ. صوت “الطّبال” الّذي يوقظنا لتناول السّحور. حتّى للهلال والبدر جمالٌ ساكن متميّز في شهر ومضان. هذا علاوة على جميع الطّقوس الدّينيّة والخيريّة الّتي يمارسها كلّ شخصٍ منّا على طريقته…
لشهر رمضان لذّة مرّة وحلوة، فمرارته الصّوم عن الطّعام والشّراب لساعات طويلة، وحلوه تطهير الجسم والرّوح وتنقيته من جميع السّموم والطّاقات السّلبيّة الّتي تراكمت في داخلنا طوال السّنة، فأرهقتنا واستنزفت منّا طاقتنا الإيجابيّة.
هذا الشّهر المبارك هو فرصتنا كي نُحسِن للحياة كما أحسنت لنا كثيراً، هو فرصتنا لتحسين أنفسنا ولتنظيف جسمنا ومساعدته على محاربة جميع السّموم المسيئة له.
قد أكون أطلت بمقدّمتي، وهذا بسبب تعلّقي بشهر رمضان واقتناعي أنّه الفرصة الّتي أحتاجها لتقديم ما أستطيع كي أحسّن من نفسي وأحمي صحّتي من أي عائق.


لأنتقل إلى موضوع هذا المقال الأساسي، وهو كيف نستطيع المحافظة على صحّتنا وتقويتها في هذا الشّهر الفضيل.

هذه بعض النّصائح من ifarasha عليكم اتّباعها كي تتمّتعوا بصحّة قويّة ومتينة:

تناول الطّعام باعتدال – هل أنتم من العائلات الّتي تحبّ إغناء مائدة الإفطار بما هبّ ودب من الأطعمة والعصائر؟ حسناً، هذه طقوس تعوّدت الكثير من العائلات اتّباعها ولست بموضع أن أحكم عليكم أو أشعركم بالذّنب. لكن حاولوا تناول القليل من كلّ صنف، وحاولوا التّركيز على الأصناف الّتي تحتوي على الألياف لأنّ الجسم يهضمها بوقت أبطأ، فتعطينا الطّاقة والحيويّة أثناء فترة الهضم وهكذا لن نشعر بخمولٍ أو ارهاقٍ بعد الإفطار.ركّزوا على الخضار، العدس، الحبوب الكاملة، والفواكه مثل المشمش، الخوخ، والتّين.

الحصول على القسط الكافي من النّوم والرّاحة – ليس هناك للنّوم مكان في شهر رمضان للكثير من الأشخاص، وانا منهم. فما أجمل ليالي شهر رمضان المضيئة والمليئة بالحياة والرّوحانيّة، أمام نهار شهر رمضان الحار والخالي من الحيويّة! ولكن للأسف، السّهر لبزوغ الشّمس وعدم التمتّع بساعات نوم كافية يؤدّي إلى الإرهاق الشّديد ويصعّب علينا الصّوم بمراحل عديدة. علينا النّوم من ست إلى ثماني ساعات كي نحافظ على صحّتنا العقليّة في النّهار. هنا، سأضع أمامي وأمام جميع محبّي ليالي رمضان خيارين والأمر يرجع لنا باختيار واحد منهما: السّهر الممتع للفجر، ثمّ الإرهاق وكره الحياة طيلة النّهار. أو السّهر لساعات محدودة، أي بعد تناولنا السّحور، وكسب النّهار للإحسان والعبادة وحب الحياة.

شرب الماء – من منكم يمضي يومه بكامله وهو يحلم بالماء، ثمّ لا يستطيع شرب إلّا القليل منه على الإفطار وبعده؟ علينا اجبار أنفسنا على شرب الماء كي لا نقع ضحيّة الجفاف أثناء صيامنا. شرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل يكفينا للمحافظة على معدّل ماء معتدل في جسدنا. ليس علينا شرب الأكواب الثّمانية دفعة واحدة، بل نستطيع شربها بدءاً من الإفطار وحتّى ساعات السّحور.

ممارسة التّمارين الخفيفة – لن أقول لكم أن تشتركوا في نادٍ رياضيٍّ وتقصدوه يوميّاً لساعات، فللكثير، نادي الرّياضة هو آخر ما يريدون التّفكير به وهم يأكلون القطايف مع القشطة ويشربون الجلّاب أثناء أمسياتهم. ولكن لا يجب التوقف عن الرّياضة أبداً وخاصّة في هذا الشّهر، لأسبابٍ كثيرة متعلّقة بالطّاقة والصّحة واللّيونة وتغيّر نظامنا الغذائي في فترة صيامنا. على الأقل، مارسوا اليوغا داخل منازلكم أو امشوا كل يوم بعد الإفطار تحت ضوء النّجوم وفوانيس الشّهر الفضيل.

الامتناع عن الحلويّات الرّمضانيّة – أنا أيضاً سخرت من نفسي وأنا أكتب هذه النّقطة. فمن منّا لديه عزم سوبرمان أو ارادة أعداء سوبرمان في القضاء عليه؟ الكثير من الإغراءات السّكريّة والقاتلة المتنكّرة بهيئة ال”شعيبيّة”. ولكن نعم يا أصدقائي، نستطيع الامتناع لحدٍّ ما. فعوضاً عن شراء الحلوى يوميًّا، يمكن شراؤها أسبوعيًّا (وبكميّة معقولة طبعاً). هكذا نكون قد استمتعنا بتناول أربعة أصناف من حلويّات رمضان باعتدال دون الشّعور بالذّنب واجبار جسمنا على حمل أمراض وسموم فوق طاقته. ونعم يا أصدقائي، صحيحٌ أنّ شهر رمضان يمرّ في السّنة مرّة، ولكن من قال إنّ شهر رمضان لن يحلّ السّنة المقبلة، ومن قال إنّ هذه السّنة هي آخر سنة تحيونها أنتم؟!
سأختم المقال وأنا أتمنّى على الجميع شهراً رمضانيّاً ايجابيًّا وصحيًّا بامتياز.

نور عبد الرضا

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك