يونيو 7, 2017

هذه الصبية عمرها 16 سنة وبصحة جيدة ولكنها ماتت فجأة على الشاطئ. سبب موتها موجود في كل السوبرماركات.




في صيف 2014، انطلقت لانا هامان في عطلة مع أصدقائها وأهلها إلى المكسيك. كان كل شيء على أحسن ما يرام، ولا أحد كان يتوقع أن تنقلب العطلة بهذا الشكل المأساوي.
ذات يوم، بينما كانت لانا متمددة على الشاطئ، توقف قلبها فجأة عن الخفقان. كل جهود إعادة الإحياء والإسعافات الأولية ذهبت هباءً. وماتت المراهقة في المساء نفسه.

في البداية، لم يفهم أحد لماذا يمكن لفتاة شابة عمرها 16 سنة في صحة جيدة ورياضية، أن تصاب بنوبة قلبية. لا شيء كان ينبئ بأنها ستموت هكذا فجأة.

بعد صدمة الخبر، أرادت أم لانا، كريس، أن تطلق تحذيراً إلى العالم أجمع. في الواقع، في يوم موتها، لم تشرب لانا ولا حتى نقطة ماء. بدل هذا، شربت علبة رد بول Red Bull، وهو مشروب طاقة، قبل أن يتوقف قلبها عن الخفقان.
أكد طبيب القلب جاك ولفسون عندها إحساس كريس. كانت لانا مدمنة حرفياً على ال Red Bull.


التركيز القوي جداً للسكر والكافيين، وهي المكونات الأساسية لهذا المشروب، قد يكون خطراً جداً، حتى بالنسبة لأشخاص بصحة جيدة مثل لانا. أعلن ولفسون أن “هناك إثباتات طبية تشير إلى خطورة هذا النوع من المشروب. فهو يمكن أن يسبب خللاً في انتظام دقات القلب وتأثيراً مباشراً على ضغط الدم”

تفول كريس إن الموت المأساوي لابنتها يمكن أن يحدث لأي شخص، أينما كان. وتأمل أن تستطيع قصتها منع حدوث أي مأساة مشابهة في المستقبل.

قد يكون الموت المبكر للانا مفيداً حقاً إذا استطاع توعية الناس إلى أنهم يجب أن يتبعوا نظاماً غذائياً سليماً في أغلب الوقت. يجب أن تحفظوا في رأسكم أن بعض المخالفات البسيطة لا تشكل أي ضرر، لكن الاستهلاك المفرط للمنتجات المؤذية قد يكون خطيراً جداً، وحتى مميتاً.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك