يونيو 28, 2017

9 ذبذبات للشفاء صحياً ونفسياً مفيدة جداً. أسرار الكون تتكشف أخيراً !




“إذا أردتم أن تعثروا على أسرار العالم، فكروا بالطاقة، بالذبذبات والترددات”- Nikola Tesla
“في العالم، كل شيء طاقة، كل شيء ذبذبة، من اللامتناهي الصغر إلى اللامتناهي الكبر…
كل شيء طاقة وهذا كل شيء.
توافقوا مع ذبذبات الواقع الذي تريدونه ولن تستطيعوا أن تمنعوا أنفسكم من الحصول على هذا الواقع.
لا يمكن أن يكون هناك شيئ آخر.
إنها ليست فلسفة. إنها الفيزياء”- Albert Einstein

إذا رغبنا في أن نرى الأشياء تتجلى وتتحقق، كل ما علينا فعله هو الشعور بالذبذبات المرغوبة. كل ما يجب عليكم فعله حتى تصححوا وضعاً أو مشكلة صعبة، هو أن تركزوا على الذبذبة المطلوبة. الطاقة تجذب ذبذبات معادلة لها. عندما تركدون في حالة ذبذبة ضعيفة، احزروا ماذا ستتلقون من العالم ؟

من جهة أخرى، إذا كان هناك مشكلة، فكروا واشعروا بالوفرة. إذا كان هناك وجود للحزن والعزلة، اشعروا بالحب والفرح. هكذا ينجح دائماً قانون الجذب. العنصر الأساسي الذي يجب أن نحفظه، والذي نميل غالباً لنسيانه، أن “الطاقة تذهب إلى حيث يتركز الاهتمام”.

هذا يصبح أبسط كثيراً عندما تتوصلون للتحكم بالجوانب المهمة مثل العقل الباطن، نمط الذبذبات الفكرية التي نعتمدها ونتعلق بها، وآليات الدفاع عن النفس الثمينة. فكروا في الأمر للحظة – بحسب قانون الجذب، إذا كنا نعيش بشكل متواصل على نمط “الدفاع”، ما الذي نجذبه برأيكم ؟…دائماً هناك أسباب أكثر لتكونوا على أهبة الاستعداد، وهكذا دواليك. هكذا نحن نخلق واقعنا.


لقطع هذه اللعنة، يجب أن نشعر بهذه الذبذبات أولاً من الداخل. مع القلب المنفتح، الثقة الكاملة بالعالم، الشفافية الكاملة، والمصداقية تجاه أفكارنا وكلماتنا. كيف نجذب الوفرة ؟ عندما نكون ممتنين لكل ما حصلنا عليه سابقاً. كيف نستطيع أن نجذب حباً أكثر إلى حياتنا ؟ بواسطة الحب الذي يأتي من الداخل، حب الذات والحب الذي نمتلكه لكل الكائنات الحية.

واللحظة المثالية لفعل هذا هي “الآن”. ليس عندما نفكر في الماضي، لأن هذا لا يفيد سوى في أن يجعلنا نستمر في الانتظار. وليس عندما نأمل في خلق مستقبل قريب، لأن هذا يمنعنا من أن نأمل. اللحظة الوحيدة التي نستطيع أن نحدث فيها تغييراً هي “الآن”، في هذه اللحظة بالذات، في الحاضر. بهذه الطريقة نقرر ونحدد حقيقة المستقبل. في هذه اللحظة الحاسمة نخلق مستقبلنا بواسطة الطاقة.

استخدام الذبذبات ليس جديداً. منذ فجر التاريخ، استخدمت بعض الذبذبات للشفاء، للحصول على توازن داخلي ولتقوية القدرات. الصوت هو ذبذبة، وعندما يكون متوافقاً مع الذبذبة الصحيحة، قد ينتج عنه تأثيرات فورية وسحرية. السلم الموسيقي القديم من 9 ذبذبات يساعد على التوازن الروحي وشفاء الجسد والروح.

إلبكم ذبذبات الشفاء ال 9 المفيدة جداً :
• هذه الذبذبة 174Hz – 12 (3) تزيل الألم
• هذه الذبذبة 285Hz – 15 (6) تؤثر على حقل الطاقة
• هذه الذبذبة 396Hz – 18 (9) تحرر من الشعور بالذنب ومن الخوف
• هذه الذبذبة 417Hz – 12 (3) تحلّ المشاكل الصعبة وتسهل التغيير
• هذه الذبذبة 528Hz – 15 (6) تعطي مجالاً للتحوّل وللمعجزات (إصلاح ال DNA)
• هذه الذبذبة 639Hz – 18 (9) تساعد على التواصل / تأسيس العلاقات
• هذه الذبذبة 741Hz – 12 (3) للمساعدة على التعبير / لإيجاد حلول
• هذه الذبذبة 852Hz – 15 (6) تساعد على العودة إلى الروحانية
• هذه الذبذبة 963Hz – 18 (9) تساعد على التواصل مع الكون – على اليقظة الروحية

يستخدم علماء الكيمياء الحيوية ذبذبة 528 Hz لإصلاح ال DNA البشري :
ذبذبة 528 Hz تؤثر على جزيئات الماء التي تحيط بالحمض النوي الوراثي DNA، مما يولّد قدرات شفائية على المستوى الفيزيائي البيولوجي للخلايا.

وهكذا صرّح آلبرت أينشتاين :
“فيما يتعلق بالمادة، كلنا على خطأ. ما سميناه المادة هو في الحقيقة طاقة ذبذباتها قابلة للشعور بواسطة الحواس. كل الكائنات المادية تتذبذب بمعدلات محددة. الطبيعة الموسيقية للمادة النووية في ذرات المجرات أصبحت الآن معروفة أخيراً من قبل العلم”.

هناك ذبذبات شفاء أخرى مفيدة جداً هي 7,83Hz (18) (9)، المشابهة لذبذبات الأم الأرض، وهي مثالية لتأمل الأرض والتواصل مع الأرض الأم. قدماء الهنود كانوا يقولون إن 7,83 Hz كانت ذبذبة ال OM. وبالمصادفة هي أيضاً إيقاع النبض الطبيعي للأرض الام، المعروف أيضاً تحت اسم “ذبذبات الشمس”، 126Hz (9). يقال إن ال OM تنشط القلب وهي فعالة جداً من أجل التأمل.
كل هذه الذبذبات الذكورة آنفاً تكشف أيضاً عن سر آخر قديم لا نستطيع حتى الآن أن نفهمه.

الترتيب 3-6-9 والكود المقدس رقم 9، مرتبط بفيزياء عملية الخلق
كما صرّح نيقولا تيسلا :”إذا عرفتم لغز 3، 6 و9، فقد امتلكتم مفتاح الكون”. إن التسلسل 3-6-9 يبني قطعاً الذبذبات الأساسية لجذر السولفيج وكل نغمات ذبذبات الشفاء.
لاستخدام هذه الذبذبات : ابحثوا عن فيديو على اليوتيوب يحتوي على الذبذبات المرغوبة ثم استرخوا، ضعوا سماعات الأذن واتركوا دماغكم يتزامن مع الذبذبات حتى تستطيعوا ملاحظة التغييرات المسجلة في فكركم كما في جسمكم.
إذا وجدتم هذه المقالة التي قدمناها لكم من ifarasha مفيدة، لا تترددوا في مشاركتها مع من تعرفون.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك