3 دراسات علمية تبرهن أن الحب علاج للأمراض. هل الحب هو الدواء المعجزة ؟

3

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الحب، هل هو الدواء المعجزة ؟
تقترح عدة دراسات أن الحب مفيد للصحة، إنه يساعد على تحفيز جهاز المناعة لدينا ويهدئ من نبضات قلبنا.

1- الحب والهورمونات الجيدة
في دراسة قامت بها جامعة ستانفورد سنة 2010، عنوانها النظر إلى صور المحبوب يخفف الألم، لاحظ الباحثون أنه عندما ينظر المشاركون إلى صور الأشخاص الذين يحبونهم، ترتفع لديهم مستويات هورمون الدوبامين (الذي يبعث الشعور بالسعادة في كيمياء الدماغ)

يقول العالم النفسي العصبي دكتور ديفيد لويس :”عندما يشعر شخص ما بالحب، يطلق الدماغ الأندورفين، الذي يعطي الناس شعوراً بالنشوة.
يرتبط الدوبامين بالتفاؤل وبالطاقة والشعور بالحيوية. عندما تشعرون بأنكم على أفضل ما يرام وبأنكم متفائلون، ستكونون أقل تعرضاً لممارسة عادات تدميرية مثل شرب الكحول أو التدخين. الوقوع في الحب يعطي على ما يبدو حماية ضد العادات السيئة في الحياة.

وهو يضيف أن كلمة صحة هي شعور بالامتلاء. “إنها شعور بأنكم في أفضل حال ممكن جسدياً، عقلياً واجتماعياً. عندما تكونون بحالٍ رائعة، ستشعرون بأنكم قادرون على مواجهة التحديات والعراقيل. إذا تضرر عندكم هذا الشعور، ستجدون صعوبات في مواجهة الحياة”.

2- العناق يبعد الكآبة عنكم
في دراسة جرت في سان دييغو، على أشخاص تم فحص مستويات هورمون الأوكسيتوسين عندهم قبل وبعد العناق. الحب يأتي بكل الأشكال والأحجام، لكن عناق بسيط من أحدٍ يحبكم قد يكون كافياً كي يتوهج مزاجكم.
الأمر يتعلق بتجربة عيادية جرت في جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، وقام بها دكتور كاي ماك دونالد، ترتكز على دراسة ما إذا كان الأوكسيتوسين (هورمون الدماغ الذي تطلقه اللمسات والعناق) يمكن أن يكون مفيداً للمرضى الذين يعانون من الكآبة.

أخذت دراسة سان دييغو بالاعتبار أن هناك عوامل جينية تهيئ الناس لإفراز كمية أكثر أو أقل من الأوكسيتوسين. فحص الباحثون دم الأشخاص قبل أن يعانقوا من يحبونهم ليروا إذا كانت مستويات الأوكسيتوسين ارتفعت.

3- العلاقات تجعلكم تعيشون عمراً أطول
في دراسة عنوانها : هل العلاقات جيدة لصحتكم ؟ يشرح الدكتور جون جالاتشر، أحد المشرفين على الدراسة في جامعة كارديف : “يمكننا أن نضع الزواج والأشكال الأخرى من العلاقة على طول سلمٍ متحركٍ من الارتباط، والارتباط الكبير يرتبط بفوائد كبيرة على الصحة”.

الشيء الأساسي هو أن خطر الموت ينخفض إذا كنتم متزوجين، كما يقول جالاتشر. لاحظت دراسته أنه، بالمجموع العام، هناك تأثير إيجابي على الصحة الجسدية والعقلية عندما تكونون مرتبطين بعلاقة.
بشكل خاص، الدراسة التي ركزت على الرابط بين العلاقات الاجتماعية وخطر الموت، أشارت إلى أن الزواج يمكن أن يساعد على العيش عمراً أطول.

لاحظ الباحثون أن “الفوائد على الصحة الجسدية والعقلية يبدو أنها تتراكم مع مرور الزمن” واستنتجوا أن “ثبات العلاقات على المدى الطويل وكذلك العلاقات الحصرية، تقود إلى أسلوب حياة صحي وإلى صحة أفضل عاطفياً وجسدياً”.

هل وجدتم هذه المقالة التي قدمناها لكم من آي فراشة مفيدة ؟ شاركوها مع من تعرفون.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

3 تعليقات
  1. yeezy shoes يقول

    My spouse and i ended up being really more than happy when Jordan could finish off his basic research by way of the precious recommendations he had through the weblog. It is now and again perplexing to just always be handing out things which people today have been trying to sell. Therefore we fully understand we have got the blog owner to be grateful to for this. All of the illustrations you have made, the straightforward website navigation, the relationships you will help promote – it is most terrific, and it’s really leading our son and us know that this matter is fun, which is certainly truly pressing. Thank you for all!

  2. 457F3C47-96BA-479F-926C-9F292B9DB1DA يقول

    I wanted to post you a tiny note so as to thank you so much again for all the beautiful secrets you’ve contributed here. It is seriously open-handed with people like you to make unhampered all that some people would have sold for an electronic book in order to make some money for their own end, precisely given that you could possibly have done it in case you decided. Those ideas also worked to become fantastic way to be sure that many people have a similar eagerness similar to mine to grasp a lot more on the subject of this problem. I believe there are lots of more fun periods in the future for many who discover your website.

  3. node يقول

    I simply desired to thank you very much again. I am not sure what I would have tried without the secrets revealed by you directly on such concern. It previously was an absolute frightful matter in my view, however , taking note of this skilled approach you managed the issue made me to weep over delight. Now i’m thankful for your work and thus sincerely hope you really know what an amazing job you were getting into training most people all through a blog. Probably you haven’t encountered all of us.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.