أغسطس 14, 2017

الفطور الصحي يجعلكم لا تسمنون أبداً. ستفقدون الوزن الزائد بأسرع مما تتخيلون !






في هذه المقالة، التي نقدمها لكم من آي فراشة، سأشارككم مثالاً عما آكله في الفطور الصباحي. سترون أن “النظام الغذائي الحي بحسب الأقدمين” ليس شيئاً بائساً ولا مملاً ! سأقول لكم أكثر من ذلك، إنه نظام غذائي عاقل وذكي، يتبع بقدر الإمكان الفصول وخصوصاً رغباتنا وأذواقنا.

سترون أن هذه الوصفات مؤلفة من أطعمة خام، على طبيعتها، بأقل طهو أو تصنيع ممكن للمحافظة على رصيدها من المغذيات. ستكتشفون كيف تجمعون بين التغذية الصحية السليمة والمتعة!

هذا النوع من النظام الغذائي هو الذي ساعدني على فقدان أكثر من 25 كلغ من الدهون مع الحفاظ على لذة الأكل! (لم ينجح معي أي نوع من الريجيم قبل هذا…) (فيما يلي صورتي قبل/ بعد)

هذا النظام الغذائي المنظف من السموم سيساعد جسمكم على حرق الأطعمة بشكل مثالي للوصول إلى حيوية مشرقة والحصول على الوزن الذي تشعرون فيه بأنكم على أفضل ما يرام.

سأريكم كيف، هل تريدون أن تتبعوني ؟

الفطور الصباحي


يقال غالباً إنها الوجبة الأهم في اليوم. أدعوكم لإعادة النظر في هذه الفكرة القديمة لتتعلموا أن تستهلكوا وجبتكم الأولى عندما تشعرون ب “الجوع” الحقيقي.

صحيح أنه عند الاستيقاظ غالباً ما يكون مبكراً جداً أن نأكل والشهية لمّا تتحرك بعد. العادة الصحية جداً هي أن تلبوا حاجة جسمكم من الماء وتنتظروا الجوع الحقيقي كي تأكلوا. فعلياً، الحاجة الأولى لجسمكم عند الاستيقاظ هي أن يرتوي بشكل جيد كي يعيد التوازن إلى الجسم بعد ليلة كاملة من النوم.

يمكنكم أن تشربوا الماء الساخن مع الليمون الحامض، أو الشاي أو نوعاً من شاي الأعشاب. وبالنسبة لأولئك الذين يريدون نسخة ديناميكية، يمكنكم أن تشربوا المتة، إنها أكثر من حليف ثمين لخسارة الوزن.

هذا المشروب منشط جداً مثله مثل القهوة لكنه أفضل على صعيد الصحة. للمساعدة في خسارة الوزن، تُستعمل المتة كمكمل غذائي في العلاجات المنحفة بسبب تأثيرها المغذي.

تُستخرج المتة من أوراق شجرة غنية جداً بمضادات الأكسدة، بالمعادن (الحديد، الفوسفور، المغنيزيوم) وبالفيتامينات (A, B1, B2, C, K). إنها تساهم في تقوية الجسم، في محاربة التعب العقلي والجسدي على المدى القصير وفي تحسين حالة التيقظ.

إليكم وصفة فطور صحية ولذيذة : كوكتيل الطاقة المنظف للجسم


هذا الكوكتيل سينشط أعضاء الجسم ويشجع على تنظيفه، بفضل التأثيرات المصرّفة، المطهرة والمدرة للبول الموجودة في الفواكه والخضار الخضراء التي يحتويها.

مردوده من المواد المغذية الحية سيقوي الجهاز المناعي. وبالتوازي مع ذلك، ستساهم الخضار والفواكه المستهلكة في توازن pH الجسم وإعادته إلى القلوية.
هذا الكوكتيل غني جداً بالفيتامينات، الاوميغا، مضادات الأكسدة، المعادن ويعطي الجسم بروتينات ذات نوعية عالية:

المكونات ( لشخصين ) :
• 500 ملل من الماء
• حفنتان من عروق وأوراق الكرفس الطازج
• قطعتان من المانجا المجلدة
• ملعقتان كبيرتان من بذور القنب (أو الكتان)
• حبتا تمر (منزوعتا النوى)
• موزة واحدة
تستطيعون أن تستهلكوا منها كمية مشبعة مع الانتباه إلى تناولها ببطء ومرافقتها ببعض الفواكه أو الجوز. حضروا الشاي اللذيذ معها وستكون وجبة مثالية !


اعلموا أن الأكل الصحي لا يجعلكم تسمنون أبداً !

شارك أصدقائك:
وسوم:

9 Comments

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.