أغسطس 26, 2017

اختفى الولد بدون أن يترك أثراً : بعد 20 سنة، كشف الفيديو الحقيقة الصاعقة




تحذير: المقال يحتوي صوراً ومواضيع قد تسبب صدمة للأشخاص الحساسين.
بعض جوانب الطبيعة البشرية غير مفهومة أبداً. فدائماً هناك أشخاص يعذبون ضحاياهم ويجدون متعة في مشاهدة الآخرين يعانون. والروسي، أناتولي سليفكو، هو واحد من هؤلاء الوحوش.

للوهلة الأولى، يبدو آناتولي زوجاً محباً وأباً حنوناً، لكن في العمق، لم تكن عائلته تهمه أبداً حقاً. في سنة 1961، كان شاهداً على حادث سيارة دهست تلميذاً باللباس المدرسي. آناتولي، الذي تأثر بالحادث كثيراً، لم يستطع أن يخرج صور الجسم الدامي، الذي فارق الحياة للصبي الصغير، من رأسه. للغرابة، هذا المشهد المرعب أثاره (جنسياً) كما لم يحدث معه أبداً سابقاً.

كان آناتولي يُعتبر رجلاً مهماً في المجتمع، وأصبح رئيساً لنادٍ مخصص للأطفال الصغار اسمه شيرجيد. كان كل صبيان المدينة يحلمون بأن يكونوا أعضاءً في هذا النادي. ترك الأهل، الذين منحوه ثقتهم بشكل كامل، أولادهم يذهبون ويشاركون في التخييم مع آناتولي بدون مشكلة. أمضى أولاد عديدون لحظات رائعة في هذا النوع من المخيمات ولم يتخيل أحد، ولو للحظة واحدة، أن آناتولي يمكن أن يؤذيهم.

بينما كان آناتولي، في الواقع، أبعد ما يكون عن صورة الرجل المحترم التي اشتهر بها. كل سنة، كان يختار ولداً أو اثنين ويحاول أن يكسب ثقتهما. كان يكلمهم عن فيلم حربي يحب أن يصوره في الغابات ويقنعهم بالمشاركة فيه. ليرضي حاجاته، كان آناتولي يربط ضحاياه ويعذبهم من أجل تنفيذ الفيلم. بما أنهم كانوا مقربين من آناتولي، احتفظ الأولاد لأنفسهم بما جرى وبالرعب الذي عاشوه مع الرجل.


بالإضافة إلى “الأفلام”، قام آناتولي بتجارب على الأولاد من أجل أن يشعروا باسترخاء، بحسب زعمه. مع أن آناتولى وعد أن يقوم بإسعافهم على الفور، ولكن بضعة أولاد من أصل ال 43 الموجودين فارقوا الحياة.

مات سبعة أولاد خلال هذه التجارب. وكان عليهم انتظار 20 سنة قبل أن يتكلم أحد الأولاد عن هذه التجارب مع أهله وكذلك عن الأفلام، مما جعل البوليس يتوجه نحوه. وعندما قام بتفتيش البيت-النادي، وجد بضعة تسجيلات وحذاء أحد الضحايا و”ذكريات” أخرى ساعدت آناتولي على أن يستعيدها إلى ذاكرته.

صدر الحكم على آناتولي بالموت لقتله سبعة أولاد، وللاعتداء الجنسي على سبعة آخرين ولمضاجعة الأموات، ونُفذ الحكم في سنة 1989. لكن في خلال محاكمته، شهد العديد من الأولاد القدامى أمام البوليس أنهم أحبوا كثيراً هذه المخيمات مع آناتولي. فهذا الرجل كان موجوداً دائماً معهم، بينما أهلهم شبه غائبين، لهذا كانوا ينسجمون مع مغامرت آناتولي بفرح !

كل ما كان يريده هذا الوحش هو أن يرضي رغباته الجنسية ! لقد خان ثقة المجتمع الذي عاش فيه بأكثر الطرق إثارة للرعب، وأصبح هكذا أحد أشهر القتلة في الاتحاد السوفياتي.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك