انتبه قد يكون القمح سبب مرضك

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

القمح-ifarasha

بعدما اصبحت مسألة عدم تقبل الجسم للغلوتين مفهوماً طبياً أساسياً وليس ثانوياً، حان الوقت للفت الانتباه إلى قوة المادة الكيميائية الموجودة في القمح ، المسماة غلوتين وهي المادة المسؤولة عن عدد كبير من التأثيرات المرضية ، المنتشرة في كل مكان ، والتي يصعب تشخيصها.

مشكلة اللاكتينات أنها ما تزال مبهمة . فاللكتينات الموجودة في كل الحبوب والبزور والخضار والالبان والباذنجانيات الحبيبة ( اي البطاطا والبندورة) ، قلما يتم الربط بينها وبين الصحة ، على الرغم من ان استهلاكها يقلل من طول عمرنا وجودة حياتنا.
في السنوات العشر المنصرمة حدث تقدم هام على صعيد الكشف عن الجانب المظلم للقمح. إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الخبز الأبيض الذي نتناوله في هذه الايام هو صنف يحتوي على ست مجموعات من الكروموزومات القادرة على إنتاج أكثر من 23,000 من البروتينات ، لن نتفاجأ أننا الآن فقط قد بدأنا نحل لغز تعقيدات أسرار هذه النبتة. ما هو فريد وخاص بالنسبة لغلوتين القمح أنه يقوم بضرر مباشر في جميع انسجة جسم الإنسان. وهذا الذي يفسر لماذا أصبحت الحالات الالتهابية المزمنة والأمراض الانحلالية التي تأتي مع العمر شائعة كالوباء بين الناس بسبب استهلاك الناس للقمح.
الواقع ان مصير صحتنا متوقف بشكل كبير على انكشاف خصائص غلوتن القمح السامة ام غير السامة إلى العلن.
بيّن العلماء ان النباتات لا تملك رد فعل مناعياً عند تعرضها للفيروسات كالنمل مثلاً ولا تملك أجساماً مضادة تحارب الميكروبات كتلك التي تملكها الكائنات الفقرية، الواقع ان هذه النباتات تعتمد على مناعة فطرية متأصلة . ولهذا السبب نجد ان الحبوب العشبية مثل الارز والقمح والجودر تملك معدلات عالية من البروتينات السكرية الدفاعية المعروفة باسم اللكتينات التي تعمل مثل ” اشواك غير مرئية” وهي التي تقوم بعملية الدفاع عن النبتة.
الطبخ والتنبيت والتخمير والتخليل والهضم هي الطرائق التقليدية التي يعالج بها البشر مضادات العناصر الغذائية الموجودة في هذه العائلة من النباتات ولكن اللكتينات مصممة بطريقة تجعلها تقاوم الحرارة وكل العمليات التي قد تؤدي إلى إزالتها.
لكتن الغلوتن قاس كثيراًوكأنه مصنوع من مطاط الفلكنة ، المرن ، المقاوم للحرارة والبرودة .واللكتينات كالمبيدات الصناعية صغيرة جداً، تقاوم التحلل وتتراكم وتندمج بالأنسجة حيث تتداخل مع العمليات البيولوجية الطبيعية. والواقع ان لكتين الغلوتن قوي جداً لأن شركات التكنولوجية البيئية استعملت تقنية ال DNA لخلق نباتات معدلة جينياً فيها لكتين الغلوتن محسّن وقوي
نحن نأمل فقط ان تدرك هذه الشركات التكنولوجية التي تلعب دور الله مدى الأذى الذي تسببه للبشرية بتلاعبها بالجينات على هذا النحو.

يتبع…

المصدر:by Sayer Ji GREENMEDINFO

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.