كيف تمارس التأمل؟

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ifarasha-ممارسة التأمل

ممارسة التأمل

إن ممارسة التأمل من دون انتباه أمر عديم الجدوى، لكن محاولة الناس الدائمة لفعل كل شيء بأفضل طريقة تدفعهم، في حال نصحناهم بالمحافظة على انتباههم، نحو فعل ذلك فيتوترون ويتشتت انتباههم. فالانتباه يجب أن يشبه ملامسة شبكة العنكبوت الرقيقة التي يمكن أن تتمزق في أي لحظة وعند أقل حركة خاطئة، أي أن عليك أن تلامس موضوع تأملك ملامسة وثيقة وفي نفس الوقت عليك ألا تضغط عليه وإلا سيتمزق ارتباطك به.

حاول في بداية ممارستك للتأمل أن تتبع إحساسك بالمتعة وتقطع تأملك أبكر قليلاً من المدة المحددة. وعندها سينشأ في داخلك الاشتياق لممارسة التأمل فيشدك في اليوم التالي إلى إعادة التمرين. وبعد مرور ثلاثة أعوام على ممارسة التأمل يصبح بإمكانك تمديد فترة التأمل حسبما تشاء.

 

لا شك في وجود أحداث سريعة في الحياة، ولكن بالنسبة لأكثرية الناس يكون التطور الروحي والتقدم للأمام، عملية تدريجية تستمر عقوداً من الزمن وأحياناً تستغرق الحياة كلها. هذه العملية تحفزها الجهود الصغيرة التي تبذلها كل يوم للتعرف على نفسك وعلى عقلك. ولهذا فأمامك طريقان فقط: إما ألا تفعل شيئاً وعندها تعيش حياتك في ألم ومعاناة، وإما أن تتأمل بصورة دورية أعماق نفسك وتتعرف على عقلك، وعندها تزول المشكلات من حياتك بالتدريج…فأيهما تختار؟.

فلاديمير جيكارنتسيف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.