فبراير 25, 2014

أفضل طعام للدماغ







ifarasha-أفضل طعام للدماغ

أفضل طعام للدماغ

خلافاً للاعتـقاد الشعبي، يمكنك أن تحسّن معدل ذكائك وذاكرتك ومزاجك في أي وقت من أوقات عمرك. ماهو يا ترى الطعام الذي يرفع ذكاء الأطفال ويحسن ذاكرة الكبار ويقضي على النسيان؟

يُعتبر الأستيلكولين المادة الكيميائية الرئيسية للدماغ فالنـقص فيها هو السبب الأكثر شيوعاً لتدهور الذاكرة.

أهم المصادر الغذائية للفوسفاتيديل كولين هي صفار البـيض والسمك خاصة منه السردين.. ولكن منذ أن بدأ الخوف من البـيض الذي قام على أساس خاطىء بأنَّ الكوليسترول الموجود في الطعام هو السبب الرئيسي لمرض القلب، انخفضت بشكل كبـير الكمية المعتادة لاستهلاك الكولين من الطعام.

ifarasha-أفضل طعام للدماغ2

وفي هذا الشأن تـقول الجمعية الطبـية الأمريكية إنَّ استهلاك سبع بـيضات في الأسبوع، وليس أكثر، هو أمر مقبول. الفوسفاتيديل كولين متواجد أيضاً في الليستين وهو مكمل غذائي يأتي على شكل كبسولات أو حبـيـبات.

يحتاج الشخص من الفوسفاتيديل كولين حوالى غرام إلى غرامين يومياً ليجعل أداءه الفكري في أقصى درجاته. ويحتوي معظم أنواع الليستين على 20 % من الفوسفاتيديل كولين وبهذا يمكن أن تحتاج من 5 إلى 10 غرامات من الليستين باليوم.. ولكنك لن تستطيع بـبساطة تصنيع الأستيلكولين عبر تـناول الكولين لأنَّـك تحتاج الفيتامينB5 لتكوين الأستيلكولين في الجسم ومن الفيتامينات الضرورية أيضاً ليتكوَّن الأستيلكولين هناك الفيتامين B1B12 والفيتامين (C) .. وكالعادة، تعمل العناصر الغذائية مجتمعة.

لقد أظهرت دراسة حديثة أنَّ أخذ الكولين أثـناء الحمل قد يؤدي إلى نسل ذي أدمغة متـفوقة.. أما المكان الذي أجري فيه هذا البحث فهو «المركز الطبي الجامعي» في Duke في الولايات المتحدة الأمريكية وفي هذه الدراسة أُطعمت الجرذان الحوامل الكولين في منـتصف حملها.. فكانت النـتيجة أنَّ الجرذان الصغار التي أعطيت أمهاتها الكولين قد ولدت بأدمغة متـفوقة كثيراً وكانت قدرتها على التعلم أحسن وقدرتها على استرجاع الذكريات أفضل وهي أمور استمرت مع التـقدم بالعمر.. وأظهرت هذه الدراسة أيضاً أنَّ إعطاء الكولين يُساعد على إعادة بناء الدماغ من أجل أداء أحسن كما برهنت أنَّ إعطاء جرعات عالية من الكولين يحسِّن الذاكرة عند الراشدين. على سبـيل المثال، قامت فلورانس سافورد من جامعة فلوريدا الدولية بإعطاء 41 كهلاً تـتراوح أعمارهم ما بين الـ 50 إلى 80 مكملات الكولين بمعدل 500 ملغ باليوم مدة خمسة أسابـيع.. ثم لاحظ هؤلاء الأشخاص أنَّ الهفوات المتعلقة بالذاكرة كنسيان الأسماء وفـقدان الأشياء قد انخفضت إلى النصف.

يستطيع مكمل الكولين أن يساعد الشباب والكبار في السن أيضاً.. فالدكتور لاد (Ladd) وزملاؤه في معهدWestvalley في Saratoga في كاليفورنيا أعطوا 80 طالباً جرعة واحدة تحتوي على 25 غ من الفوسفاتيديل كولين (75.3 غ من الكولين) ولاحظوا تحسناً ملحوظاً في الذاكرة بعد 90 دقيقة من أخذ المكمل. ومن المحتمل أن يكون ذلك عائداً إلى تحسّن تجاوب التلاميذ البطيئي الاستيعاب. إذا مزجت الكولين مع عناصر غذائية ذكية أخرى كالـ Pyroglutamate مثلاً، يمكنك أن تحقق التأثير الإيجابي ذاته على صعيد تحسين الذاكرة وبجرعات قليلة أيضاً.

د. باتريك هولفرد – السكر يجعلك غبياً

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.