مارس 14, 2014

كما تـفكّر تكون




Closeup of a happy young woman smiling isolated on white background

ترابط بين النـفس والجسد

يميل معظمنا إلى التـفكير بأجسامنا وعقولنا كأنظمة، أو أجهزة منـفصلة مستـقلّة. لكن حقيقة الأمر أن أفكارنا هي مصدر أي خلل في الجسم أو النفس.

كيف ولماذا، إليك التفسير:

نغذّي الجسم ونمدّه بالماء ونأخذه في نزهات ونمرّنه ونستمتع بقدراته الحسّيّة. بالطريقة نـفسها، نغذّي العقل بالأفكار والاهتمامات الفكرية ونسلّيه بمختلف أشكال الترفيه، فيما نختبر أيضاً مختلف أشكال الانـفعال والإحساس، التي نردّها عادة إلى الطريقة التي نعامل بها أنـفسنا أو يعاملنا بها الآخرون: ما يُشعرنا إمّا بالارتياح وإمّا بالسوء. عندما يحدث خلل في أي من هذين الجهازين، نذهب إلى أحدهم لتشخيص الخلل، كطبـيب الصحة لمعالجة الجسم أو معالِج نـفسي لمعالجة النـفس.

إلاَّ أنـنا نعلم غريزيّاً أنَّ هذا ليس كل شيء فهل يمكنكم مثلاً أن تـتذكّروا آخر مرّة أجريت معكم مقابلة للحصول على وظيفة؟ أو خرجتم للمرّة الأولى مع شخص تريدون إثارة إعجابه؟ في كلتا الحالتين، لا شك في أنَّـكم أردتم أن تبدوا هادئين ومتماسكين لكنّكم، في الوقت نـفسه، كنـتم تشعرون بالتوتر وبأنَّـكم موضع مراقبة وتـفحّص. هل يمكنكم أن تـتذكّروا ما حدث لجسمكم؟ إنَّ شعوركم بأنَّـكم تحت المراقبة يشدّ عضلات الأرداف ويزيد من التعرّق وقد يُشعركم بالغثيان فـترتبكون على الأرجح عند الكلام، بـينما تريدون أن تبدوا واثـقين من أنـفسكم ولبقين. بكلام آخر، تؤثّر حالتكم الانـفعالية النـفسية في جسمكم. يسهل فهم هذا الوضع، ولكن عندما يتعلّق الأمر بانـفعالات وأمراض أكثر تعقيداً فإنَّ قلَّة منَّا فقط يعيرون هذه العلاقة أهمية.

هنالك أسباب جسدية واضحة للمرض، مثل الفيروسات أو الحوادث، فكيف يمكن للحالة الذهنية أن تلعب أي دور في ذلك؟ قد تؤثّر المشاعر في الأعصاب، ولكن كيف يلعب ذلك دوراً عندما نُصاب بالمرض؟ يقول جفري كاولي في مجلّة نيوزويك: «قد لا يتعجّب الناس لاحمرار وجوههم عندما يشعرون بالإحراج أو لتسارع دقّات قلوبهم عندما تخطر لهم فكرة مخيفة، أو لإغمائهم عندما يتلقون خبراً سيّئاً، إلاَّ أنَّـهم يجدون صعوبة في تصديق أنَّ حالة ذهنية أو نـفسية مثل الوحدة أو الحزن يمكنها، أيضاً، بطريقة ما، أن تؤثّر في أجسامهم».

يقول معلّم اليوغا الكبـير يوغاناندا: «هنالك ترابط متأصّل بين النـفس والجسد… وكل الأمراض تولد في الذهن والنـفس. والآلام التي تصيب الجسم ما هي إلاَّ أمراض ثانوية». عندما نعزل المرض ونعتبره غير مرتبط بأي شيء آخر، فإنَّـنا نـنكر السبب.

شارك أصدقائك:
وسوم:

أضف تعليقك