أتشاجر كثيراً مع زوجي. من السبب؟ وهل علاقتنا لها مستقبل؟ – د. سيرغيه لازاريف

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

24441-dali-salvador

امرأة شابة روت لي مشكلتها :
– أنا أقرأ كتبك وتعليماتك وأطبقها منذ عشر سنوات، وقد تحسن قدري وصحتي كثيراً. لكن بقيت مشكلة تثير الخوف لدي: أتشاجر كثيراً مع زوجي، ونتصالح بعد ذلك بصعوبة. هلا شرحت لي ما هي المشكلة هنا؟
تكفيني ثانية واحدة لكي أرى سبب المشكلة.

– لقد تعلمت التعامل مع المشاكل المؤلمة وتجاوزها بشكل صحيح. لقد تعلمت أن تغفري، وأن تتقبلي كل ما حدث لك. ولكنك لم تتمكني بعد من تجاوز التعلق بالمستقبل. لا يزال مستوى الحب لديك غير كافٍ. عندما تتشاجرين مع زوجك يجب عليك إيجاد وجهة نظر مشتركة توافق مصالحك ومصالحه. عندما يتنازع شخصان، لكي يجدا حلاً مشتركاً، يجب أن يعتمدا على الحب أكثر من الاعتماد على المبادئ، وليس لديكما من الحب ما يكفي لذلك. يدافع كل منكما عن مستقبله، عن مبادئه، وعن رؤيته للعالم. ليس من الضروري أن تتطابق رؤية الأضداد مع بعضهما البعض، ولكن لا يجوز أن ينقطع التواصل، فيقضي أحدهما على الآخر.

عندما لا يكون الحب في النفس كافياً، لا يستطيع الزوجان إقامة علاقات منسجمة. فهما إما يتعلقان ببعضهما بشكل مرضي، وإما يؤدي أصغر خلاف إلى أن يضربا بعضهما فوراً مع الرغبة في التغلب على الآخر وليس في التصالح معه.

قد لا تدركين هذا، ولكنك في داخلك لا تريدين التنازل لزوجك أبداً. على المرأة أن تحافظ على الحب وليس على الأحقية، فإحساسها بأنها على حق يؤدي، بشكل آلي، إلى الحكم على الآخرين وإدانتهم. والإدانة، عندما تكون موجودة في داخل المرأة، تؤدي إلى ولادة أطفال مرضى أو ميتين، أو إلى العقم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.